Accessibility links

logo-print

الحريري يصل تركيا لبحث الأزمة السياسية في لبنان على خلفية سقوط حكومة الوحدة الوطنية


أعلن وزير الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو أن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري سيلتقي خلال زيارته نظيره التركي رجب طيب آردوغان لبحث الأزمة السياسية في لبنان.

وأعلن الوزير التركي أن أنقرة ستعمل مع الحريري على تقييم الخطوات المحتملة لاحتواء هذه الأزمة بعد استقالة ثلث أعضاء مجلس الوزراء مما تسبب في سقوط الحكومة تلقائيا، مؤكداً أن الحكومة التركية تتابع عن كثب تطورات هذه الأزمة وتجري اتصالات بهذا الشأن مع عدد من العواصم العربية.
وأشار داوود أوغلو إلى أهمية تكريس الاستقرار في لبنان باعتباره أمراً حيوياً ومهماً للاستقرار في المنطقة، داعياً القوى اللبنانية كافة إلى معالجة هذه الأزمة من خلال الحوار والمساعي السلمية. وقال إنه بصرف النظر عن الآراء السياسية أو المعتقدات الدينية- فإننا نعتبر كل الشعب اللبناني صديقاً لتركيا كما نعتبر استقرار لبنان استقراراً لنا.

وذكر أن داوود أوغلو هو من اقترح على الحريري زيارة تركيا لبحث تداعيات الأزمة والسعي لاحتوائها بالتنسيق مع عواصم عربية مؤثرة ومعنية بالأوضاع في لبنان- خصوصاً أن تركيا أجرت سلسلة اتصالات مع السعودية وسوريا فور استقالة وزراء المعارضة وزارها بشكل مفاجئ وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل.

هذا، وتتواصل ردود الفعل على انهيار الحكومة اللبنانية، حيث أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمر موسى أن على كل الأطراف اللبنانية العمل بهدوء على حل الأزمة بشكل يضمن تحقيق الاستقرار والعدل في لبنان.

وحذر موسى في تصريحات من الدوحة الخميس من عودة البلاد إلى مربع الصفر، وجدد التأكيد على دعمه للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

وقال إنه يفكر في الدعوة لاجتماع طارئ لجامعة الدول العربية لبحث الوضع في لبنان كما عبر عن أمله في مواصلة السعودية وسوريا لجهودهما لحل الأزمة السياسية في لبنان.

بدوره أكد الأردن حرصه على وحدة لبنان واستقراره.

مراسل "راديو سوا" محمود الزواوي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG