Accessibility links

تظاهرات في تونس تطالب برحيل بن علي وباريس تحثه على الانفتاح


اندلعت مظاهرات الجمعة في عدد من المدن التونسية تطالب برحيل الرئيس زين العابدين بن علي، وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن خمسة آلاف شخص تجمعوا الجمعة أمام مقر وزارة الداخلية في العاصمة التونسية وطالبوا بتنحي بن علي عن السلطة. وعلى النقيض من ذلك عرفت العاصمة التونسية مظاهرة أخرى مساندة للرئيس بن علي.

وتأتي هذه المسيرات في وقت دعا فيه الاتحاد العام التونسي للشغل إلى إضراب رمزي عن العمل لمدة ساعتين.

باريس تحث بن علي على الانفتاح

من جانبها، حثت فرنسا الجمعة الرئيس التونسي بن علي على مزيد من الانفتاح، في الوقت الذي رحبت فيه بالإجراءات التي أعلنها بعد شهر من أعمال العنف التي شهدتها البلاد.

وكان الرئيس التونسي أعلن الخميس أنه أمر القوى الأمنية بوقف إطلاق النار على المتظاهرين خلال الاضطرابات وأعلن عن إصلاحات سياسية في البلاد، وقال إنه لن يرشح نفسه بعد عام 2014.

الحكومة تعلن عن تنظيم انتخابات برلمانية

في تطور آخر، أعلن وزير الخارجية التونسي كمال مرجان أن الحكومة تنوي تنظيم انتخابات برلمانية في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية المقررة في 2014.

وأضاف الوزير التونسي في حوار مع إذاعة فرنسية أنه من الممكن تشكيل حكومة وحدة وطنية في البلاد، مشيرا إلى أن مواقف رموز المعارضة مثل زعيم الحزب الديمقراطي التقدمي محمد نجيب الشابي يمكن أن تجعله شريكا في حكومة وحدة وطنية محتملة.

يأتي هذا فيما أفاد مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك أن الرئيس بن علي عقد أمس لقاء مع الأحزاب المعارضة في تونس بما فيها تلك غير الممثلة في الحكومة، ومنها حزب الخضر وحزب التجديد.

رحيل جماعي للسائحين من تونس

وقد نصحت شركة سياحية بريطانية زبائنها الذين يقضون إجازات في تونس بمغادرة البلاد,.

وقالت شركة توماس كوك من شركات السياحة التي تتعامل مع أكثر من دولة إنها تنوي أيضا إخلاء نحو 2000 من السائحين الألمان من تونس بعد صدور تحذير من وزارة الخارجية الألمانية بعدم السفر إلى هناك على خلفية الاضطرابات الاجتماعية التي ضربت البلاد.

وقالت الشركة في بيان لها إن سائحيها لم يتعرضوا لأي مضايقات لكنها اتخذت هذا القرار كإجراء احترازي... يذكر أن السياحة تعد مصدرا رئيسيا للدخل القومي في تونس.

الغنوشي: نظام بن علي "انتهى"

من جانبه، أعرب زعيم حزب النهضة الإسلامي المعارض التونسي راشد الغنوشي في حديث نشرته صحيفة لو سوار البلجيكية الجمعة عن قناعته بأن حركة الاحتجاج الحالية في تونس ستطيح بنظام الرئيس زين العابدين بن علي.

وأكد القيادي الإسلامي في اتصال هاتفي من لندن أن "نظام الحزب الواحد انتهى. نظام المافيا هذا انتهى، الشعب يريد التخلص منه وستنتصر انتفاضته".

وأضاف: "لا أظن أن هذا النظام قابل للإصلاح نظرا لطبيعته التي تشبه المافيا"، معتبرا أن "الشعب" التونسي "لا يريد الفساد ويطالب بديموقراطية حقيقية وليس بمجرد واجهة".

وأكد الغنوشي (69 سنة) بأن حزبه "ليس وراء حركة الاحتجاج الحالية" وأنه "بعيد جدا عن ذلك".

XS
SM
MD
LG