Accessibility links

logo-print
أعلنت ألمانيا خطة عمل تتعلق بتطبيق معايير حازمة لإنتاج علف الحيوانات في أعقاب انتشار مخاطر صحية بعد اكتشاف تلوث أغذية الحيوان بمادة الديوكسين السامة.

وتبذل السلطات الألمانية وفي دول الاتحاد الأوروبي جهودا مضنية لاحتواء مخاطر صحية تفجرت في الثالث من الشهر الجاري عندما أعلن مسؤولون ألمان أن دواجن وخنازير قد تغذت على أعلاف ملوثة بمادة الديوكسين السامة مما أدى إلى إنتاج بيض ولحوم ملوثة في المزارع المنكوبة.

وقالت وزيرة الزراعة الألمانية ايلزه آينر إنه تقرر سن نظام جديد للتراخيص الخاصة بمنتجي الزيوت والدهون التي تقدم كعلف للحيوان فضلا عن الفصل الإجباري بين إنتاج الزيوت والدهون لاستخدامهما في المجال الصناعي أو تغذية الحيوان.

وأضافت أن منتجي علف الحيوانات سيضطرون إلى دفع تأمينات إضافية في إطار خطط لرفع المعايير في مجال الصناعات الزراعية.

وأضافت أن الخطة تتضمن أيضا فرض رسوم إضافية جديدة على منتجي علف الحيوان بخصوص مكونات الأعلاف مع ضرورة رفع نتائج الفحوص التي تجري على هذه المكونات إلى السلطات المختصة.

هذا ويجري المحققون الألمان تحقيقات للوقوف على أسباب التلوث لا سيما احتمال ما إذا كانت شركة هارلز ويانتش المنتجة للدهون والأعلاف قد وزعت أحماضا دهنية مخصصة لصناعة الورق لمنتجي أغذية الحيوان. وقد نفت الشركة ذلك.

وأعلنت الصين وكوريا الشمالية وقف وارداتها من لحوم الخنازير والبيض من ألمانيا بسبب هذه الأزمة.

يذكر أن يوم اثنين الماضي أصبحت فرنسا والدنمرك أحدث بلدين يتأثران بحالة الفزع الناجمة عن الأغذية الملوثة في ألمانيا بعد إعلان مسؤول بالاتحاد الأوروبي عن أن أعلافا حيوانية ملوثة بالمادة صدرت من ألمانيا إلى كل من البلدين.
XS
SM
MD
LG