Accessibility links

بان يؤكد أن موقف الأمم المتحدة مع غباغبو يبعث بإشارة قوية للديموقراطية في إفريقيا


أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة أنه يعتبر المواجهة التي تخوضها الأمم المتحدة مع لوران غباغبو في ساحل العاج تبعث بإشارة قوية للديموقراطية في إفريقيا.

وقال بان كي مون في مؤتمر صحافي إن الأمم المتحدة لن تمنع من أداء مهمتها في ساحل العاج، ولن نسمح لأحد بإخافتنا. وأضاف نبعث بإشارة دعم قوية للديموقراطية عبر إفريقيا.

وطلب الأمين العام للأمم المتحدة مجددا من لوران غباغبو تسليم الحسن وتارا السلطة، وهو الفائز بالانتخابات الرئاسية باعتراف المجموعة الدولية. وقال بان كي مون لا جدال إن وتارا قد فاز بالانتخابات. وأضاف على الرئيس السابق التنحي. وأشار إلى أن الهجمات على قوات حفظ السلام تستحق الملاحقة بموجب القانون الدولي.

وأوضح بان أن ثمة معلومات جديرة بالثقة حول انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وأن الرئيس السابق والمحيطين به يحثون أنصارهم على العنف. وقال أشعر بقلق عميق من تدهور الوضع وازدياد الحوادث العنيفة التي تستهدف المدنيين ومهمة الامم المتحدة. وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن مجلس الأمن يناقش في الوقت الراهن مقترحاته لتعزيز مهمة حفظ السلام ميدانيا.

وأثارت المناقشات لتعزيز مهمة حفظ السلام في هذا البلد شكاوى بعض بلدان مجلس الأمن في شأن اللغة السياسية لمشروع القرار، كما قال دبلوماسيون.

وفيما أعرب عدد من البلدان عن شكوك في شأن تهديد بتدخل عسكري لوحت به المجموعة الاقتصادية لبلدان غرب إفريقيا، قال بان كي مون نقف إلى جانب المجموعة الاقتصادية لبلدان غرب إفريقيا والاتحاد الإفريقي لاحترام ارادة شعب ساحل العاج.

وتأمل الأمم المتحدة في إرسال ألفي جندي إضافي إلى ساحل العاج. لكن اجتماعا لمجلس الأمن من اجل التصويت على هذا الموضوع الجمعة أرجىء إلى الثلاثاء، كما ذكر دبلوماسيون.

XS
SM
MD
LG