Accessibility links

فرنسا تعلن أنها رفضت استقبال الرئيس التونسي استجابة لشعب تونس


أعربت فرنسا عن ارتياحها للتغيير في تونس ، وقال Dominique Paille مستشار الرئيس نيكولا ساركوزي، إن رحيل بن علي عن السلطة، يخدم عدة أغراض، على رأسها مستقبل البلاد، والديموقراطية وأوضاع حقوق الإنسان.

وأضاف Paille لـ"راديو سوا" أن رفض فرنسا لاستقبال بن علي في أراضيها يأتي تلبية لرغبة الشعب التونسي:"إن الشعب التونسي أكد أنه يريد طرد الرئيس، كما أن لدينا جالية تونسية في فرنسا كبيرة جدا، وتلعب دورا كبيرا وفعالا بفضل ما تتميز به من تعليم واندماج مع المجتمع الفرنسي بطريقة فعالة، لذا يتعين الأخذ بعين الاعتبار رغبة هؤلاء الذين يرفضون العيش في نفس المكان مع ديكتاتور مستبد، وقرر الرحيل بعد سقوط العديد من القتلى، كما أن فرنسا ليست وطنا لاستقبال أي دكتاتور يطاح به".

وعن تغيير موقف فرنسا من الرئيس الذي كان يعرف بأنه مقرب من باريس، قال مستشار الرئيس ساركوزي: "لقد حجب النمو الاقتصادي والنجاح في عدة مجالات ما قام به النظام الدكتاتوري والمستبد، لكن خلال السنوات القليلة الماضية تغيرت الأوضاع، وظهرت الصورة الحقيقية المتمثلة".

وأعرب المستشار عن أمله في أن تشهد تونس خلال الفترة المقبلة تغيرا ديمقراطيا يليق بمطالب الشعب. ساركوزي يبحث الوضع في تونس هذا ويعقد الرئيس نيكولا ساركوزي في هذه الأثناء اجتماعا حكوميا مصغرا لبحث التطورات الأخيرة في تونس، وكذلك أوضاع الرعايا الفرنسيين هناك حيث يقدر عددهم بحوالي 22 ألف فرنسي.

وجاء في بيان للإليزيه أن الوزراء المشاركين في الاجتماع الطارئ هم رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون ووزراء الدفاع والخارجية والداخلية والميزانية.

XS
SM
MD
LG