Accessibility links

أبو الغيط: انتقال العدوى التونسية إلى دول عربية كلام فارغ


اعتبر وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط الأحد أن المخاوف من انتقال العدوى التونسية إلى دول عربية أخرى "كلام فارغ" متهما بعض القنوات الفضائية العربية بالسعي "لإلهاب المجتمعات العربية".

وقال أبو الغيط في تصريحات للصحافيين في شرم الشيخ حيث بدأت الاجتماعات التحضيرية للقمة الاقتصادية العربية الثانية التي تلتئم في المنتجع المصري الأربعاء إن "لكل مجتمع ظروفه فإذا ما قرر الشعب التونسي أن ينهج هذا النهج فهذا أمر يتعلق بشعب تونس" حسبما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف أبو الغيط أن من يحاولون "صب الزيت وتأجيج الموقف فلن يحققوا أهدافهم والضرر سيلحق بهم أنفسهم".

واتهم الوزير المصري "بعض القنوات الفضائية" العربية بأنها "تسعى لإلهاب المجتمعات العربية وتحطيمها وللأسف كلها فضائيات غربية أو غربية الميول" من دون أن يحدد هذه الفضائيات.

وحذر أبو الغيط الدول الغربية من التدخل في شؤون الدول العربية. وجاءت تصريحات أبو الغيط بعد أن حثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون القادة العرب على العمل مع شعوبهم لإجراء الإصلاحات المطلوبة.

وقلل الوزير المصري من احتمالات اندلاع ثورات شعبية في دول عربية أخرى على غرار تلك التي شهدتها تونس.

استنفار أمني

وذكرت تقارير إعلامية مصرية أن أجهزة سيادية في مصر أعلنت حالة استنفار استثنائي، تحسبا لأي ردات فعل لتطور الأحداث في تونس.

ومن المنتظر أن يعقد اجتماع عاجل لمجلس الدفاع الوطني الذي يرأسه الرئيس حسني مبارك ويضم رئيس الوزراء، ووزراء كافة الوزارات السيادية، والخدمية الهامة، ورؤساء كافة المؤسسات الأمنية، ورئيسي مجلسي الشعب والشورى، والقومية المتخصصة بالإضافة إلى شخصيات أخرى، لبحث كافة التداعيات والاحتمالات.

ردود فعل القوى المصرية

وتباينت ردود فعل الأحزاب والقوى المصرية على فرار الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.

وقد وقف متظاهرون من مختلف التيارات المعارضة أمام نقابة الصحافيين لأكثر من ساعتين مهنئين الشعب التونسي ورددوا هتافات "ثورة ثورة حتى النصر... ثورة تونس بكرة في مصر... بكرة تشوفوا المصريين... الانتفاضة الشعبية... انتفاضة جاية جاية".

وصرح محمد عبد القدوس مقرر الحريات بنقابة الصحافيين لـ"راديو سوا": "هناك تشابه من الناحية السياسية لما حدث في تونس مع مصر فهناك الحزب الأوحد الذي يحتكر السلطة كما توجد طبقة الأثرياء التي تحتكر الثروة".

وقال طالب جامعي مصري لـ"راديو سوا": "ما حدث في تونس أقوى من العصيان المدني لأنه جاء عشوائيا".

ووقف شاب تونسي في المظاهرة وهو يحمل لافتة كتب عليها:" فخور أني تونسي".

وقد هنأ الدكتور محمد البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، شعب تونس على استرداده لحقوقه المسلوبة.

وقال البرادعي في مدونته إنه يهنئ باسم كل مصري شعب تونس على شجاعته واسترداده لحقوقه المسلوبة من حرية وكرامة، وأضاف أن التغيير سنفرضه بإرادتنا وأن تونس أضاءت الطريق.

ومن جانبه، أشار صبحي صالح النائب البرلماني السابق للإخوان المسلمين إلى أن ما حدث في تونس هو رد فعل طبيعي للتسلط والقهر، معربا في تصريحات لـ"راديو سوا" عن خشيته من أن "يسرق اللصوص ثورة الشعب".

أما محمد أبو العلا، نائب رئيس الحزب الناصري المعارض فقد دعا كل الأنظمة العربية التي تسير على نهج الرئيس التونسي السابق أن تتقي ربها في شعوبها، وذلك في لقاء مع "راديو سوا".

ووصف سيد عبد العال أمين عام حزب التجمع المعارض ما حدث بأنه "تجمع شعبي غاضب بسبب تردي الحياة المعيشية والاقتصادية".

ومن جانبه، توقع جورج إسحاق المنسق الأسبق للحركة المصرية من أجل التغيير "كفاية" انتشار المد التونسي في معظم الدول العربية "لإسقاط كل الطغاة الذين يحكمون العالم العربي"، مؤكدا أن الرهان يظل دائما على عاتق الشعب. كما أشار إلى أهمية دور النقابات العمالية في عملية الثورات الشعبية.

من جانبه، أكد عبد الرحمن يوسف المنسق الأسبق للحملة الشعبية لدعم البرادعي ومطالب التغيير على أهمية دور التحرك الشعبي في الثورات، قائلا إن المعارضة تلعب دور الشحن والشحذ ولكنها تظل بلا فائدة دون تحرك شعبي حقيقي، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG