Accessibility links

أنباء حول توجيه الاتهام لعملاء ومسؤولين في حزب الله في قضية اغتيال رفيق الحريري


توقعت مصادر صحافية أن يوجه القرار الظني المتوقع صدوره الاثنين عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أصابع الاتهام لمسؤولين في حزب الله في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، حسبما قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وأضافت الصحيفة أن كبير المحققين في القضية دانييل بيليمار سوف يقوم بعرض قائمة الاتهامات أمام القاضي دانييل فرانسين لمراجعتها بشكل مبدئي مرجحة أن توجه المحكمة أصابع الاتهام لعملاء تابعين لحزب الله من بينهم مسؤولون كبار فيه بالتورط في اغتيال الحريري عام 2005.

وأوضحت الصحيفة استنادا إلى مصادر لم تسمها أن القاضي فرانسين سوف يقوم باستعراض هذه الوثائق خلال فترة تتراوح بين ستة إلى عشرة أسابيع قبل أن يتخذ قرارا بشان الخطوات التشريعية التي سيتم اتخاذها بحق من سيتم توجيه الاتهامات لهم.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد استبق القرار الظني بالتأكيد على أن الاتهامات المتوقع صدورها من المحكمة تستهدف "تقويض المقاومة" كما قال إن المحكمة تعمل بأوامر من الولايات المتحدة وإسرائيل.

إفادة الحريري

وفي الشأن ذاته، بثت قناة تلفزيونية لبنانية مساء الأحد تسجيلا صوتيا لإفادة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أمام لجنة التحقيق الدولية في اغتيال والده يتهم فيها الرئيس السوري بشار الأسد ومسؤولين سوريين آخرين بالتخطيط لاغتيال رفيق الحريري.

وقال الحريري بالانكليزية، بحسب التسجيل الذي بثته قناة "الجديد" القريبة من قوى 8 مارس/آذار المعارضة والمؤلفة من حزب الله وحلفائه، أمام المحقق في لجنة التحقيق الدولية محمد لجمي علي، "اعتقد أن آصف شوكت (صهر الرئيس السوري) وماهر الأسد (شقيقه) لهما دور كبير في عملية الاغتيال والتحضير لدفع بشار (الأسد) في اتجاه أخذ هذا القرار".

واتهم الحريري في هذه الإفادة التي يعود تاريخها إلى 29 و30 يوليو/تموز عام 2007 السوريين ب"ابتزاز" والده للحصول على المال لهم ولأعوانهم في لبنان، وللصحف اللبنانية الموالية لهم، حسبما جاء في التسجيل الذي بثته القناة اللبنانية.

وأشار إلى أن موفد الأمين العام للأمم المتحدة تيري رود لارسن حذر والده اثر زيارة قام بها إلى سوريا من أن السوريين يريدون اغتياله، كما تحدث عن تحذير من الرئيس الفرنسي آنذاك جاك شيراك لرفيق الحريري بالانتباه إلى أمنه.

تعليق من الحريري

وفور بث الشريط، صدر بيان عن المكتب الإعلامي لسعد الحريري أكد أن "هذه الإفادة المسجلة تعود إلى سنوات عدة، وهي أدليت في ظروف سياسية معروفة، وتناولت عددا من الشخصيات والوجوه البارزة التي يعتز الرئيس الحريري بصداقتها، وبالعلاقة المتينة التي بناها معها خلال السنوات الأخيرة".

وتوجه الحريري في البيان "بالاعتذار الشخصي لكل الأصدقاء الذين طاولهم حديثه خلال تلك السنوات"، إلا أنه لم يتطرق لنفي أو تأكيد ما صدر منه في هذه الإفادة.

وكان تلفزيون "الجديد" بث السبت تسجيلا آخر لمحادثة رباعية بين سعد الحريري والشاهد في جريمة اغتيال والده محمد زهير الصديق المتواري عن الأنظار والمحقق الدولي غيرهارد ليمان والضابط في قوى الأمن الداخلي وسام الحسن.

وقال إن الهدف من بث التسجيل إثبات وجود صلة بين سعد الحريري والصديق الذي تصفه قوى 8 مارس/آذار بأنه "شاهد زور" تسبب بتسييس التحقيق وتوجيه أصابع الاتهام إلى دمشق.

وأفاد مكتب الحريري بأن هذه المحادثة "تمت بطلب مباشر من لجنة التحقيق الدولية للوقوف على حقيقة الإفادات التي يدلي بها الصديق" والتي كان مشكوكا بها.

XS
SM
MD
LG