Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

باراك وأربعة من أعضاء الكنيست يعلنون الانسحاب من حزب العمل لتشكيل حزب جديد


أعلن رئيس حزب العمل وزير الدفاع ايهود باراك الاثنين وأربعة آخرون من أعضاء الحزب في الكنيست تقديم استقالاتهم من حزب العمل لتشكيل حزب جديد تحت اسم حزب "استقلال" .

وقال باراك في بيان رسمي "إننا نعلن تأسيس حركة تفضي في النهاية إلى تكوين حزب وسطي صهيودني وديمقراطي".

واعتبر باراك أن "دولة إسرائيل تواجهها اختبارات ليست بسيطة بالنسبة للسياسة والدفاع والمجتمع" مشددا على أن تكتله سيكون مستعدا لمواجهة هذه التحديات، حسب قوله.

ومن ناحيتها قالت الإذاعة الإسرائيلية إن لجنة الكنيست ستلتئم في وقت لاحق من اليوم الاثنين للمصادقة على الانشقاق في حزب العمل وتشكيل الكتلة الجديدة.

وأشارت إلى أن أعضاء الكنيست المنسحبين من حزب العمل هم نائب وزير الدفاع متان فيلنائي ووزير الزراعة شالوم سيمحون والعضوين اوريت نوكيد وعينات وولف.

وقالت إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو كان على علم مسبق بهذه الخطوة الدراماتيكية، على حد وصفها.

ونسبت إلى مصدر كبير في ديوان رئيس الوزراء القول إنه لا يساوره أدنى شك في أن الهدف من هذه الخطوة هو تثبيت الأوضاع داخل الائتلاف الحكومي وتمكينه من مواصلة عمله بصورة منتظمة.

ومن جانبها نسبت صحيفة جيروسليم بوست إلى عضو الكنيست عن حزب العمل إيتان كابيل القول إن "هؤلاء الأعضاء قرروا تدمير الحزب" عبر اتخاذ هذه الخطوة.

وبدورها قالت صحيفة هآرتس إن قرار انسحاب باراك من الحزب الذي يترأسه سيعرض التحالف الحكومي برئاسة بنيامين نتانياهو لحالة من الاضطراب غير أنها عبرت عن اعتقادها بأن الانسحابات المتوقعة من الحزب قد لا تكون كافية لإفقاد ائتلافه الأغلبية البرلمانية.

وأضافت أنه من المتوقع أن يبقى باراك ووزراء حزب العمل الأربعة الآخرون في الائتلاف الحكومي، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان الأعضاء الثمانية الآخرون من حزب العمل في الكنيست سوف يستمرون في دعم الحكومة لاسيما بالنظر إلى التهديدات الأخيرة بالانسحاب من الائتلاف بسبب تعطل عملية السلام.

وكان العديد من الأعضاء القياديين في حزب العمل قد انتقدوا باراك مؤخرا بسبب استمراره في الحكومة رغم تجميد مفاوضات السلام.

ويمتلك حزب العمل 13 نائبا من أصل 120 في الكنيست، فضلا عن خمسة وزراء في الحكومة التي يتزعمها حزب الليكود.

اتهامات نتانياهو

ويأتي هذا الإجراء بعد أن قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو أمام اجتماع لمجلس الوزراء إن تهديدات حزب العمل بترك الائتلاف الحكومي تقوض عملية السلام معتبرا أن الفلسطينيين يرفضون العودة إلى المفاوضات بسبب هذه التهديدات.

ونقلت صحيفة هآرتس الاثنين عن نتانياهو قوله إن الفلسطينيين يشددون مواقفهم بسبب تصريحات من وزراء حزب العمل، حول الانسحاب من الحكومة والحاجة إلى إحراز تقدم في العملية السلمية.

وذكرت الصحيفة أنه على الرغم من أن نتانياهو قد يكون قلقا من المطالب المتزايدة في داخل حزب العمل بالانسحاب من الحكومة، إلا أنه رفض طلبا من زعيم الحزب وزير الدفاع ايهود باراك بإطلاع مجلس الوزراء على محادثاته بشأن استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين بدعوى أن وظيفته هي أن يحقق نتائج لا أن يقدم تقارير.

وكان إسحق مولهو المبعوث الخاص لنتانياهو قد التقى في واشنطن خلال اليومين الماضيين مع المبعوث الأميركي جورج ميتشل ومستشار الرئيس أوباما دينيس روس، وذلك في وقت التقى فيه مسؤولون أميركيون كبار مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، إلا أن هذه اللقاءات لم تحرز أي نتائج على ما يبدو، حسبما قالت هآرتس.

XS
SM
MD
LG