Accessibility links

مشروع قرار عربي في مجلس الأمن للتنديد باستمرار الاستيطان


ذكر دبلوماسيون في الأمم المتحدة أن ممثلي الدول العربية في مجلس الأمن والمندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة سيتقدمون الثلاثاء بمشروع قرار يُطالب بإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

لكن الدبلوماسيين تداركوا أن التصويت على هذا المشروع لن يتم قبل أيام عدة، ما يتيح لبعض الدول العربية أن تحاول إقناع الولايات المتحدة بعدم استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار.

وقال السفير التونسي لدى الأمم المتحدة غازي جمعة عقب الاجتماع إن ممثلي الدول العربية في المجلس قرّروا تقديم مسودة القرار بشكل رسمي قبل نهاية الثلاثاء.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن اجتماعا حول الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية يوم الأربعاء.

ويتولى لبنان حاليا تمثيل المجموعة العربية في مجلس الامن، وأوضح سفيره نواف سلام أنه يجب عقد مزيد من الاجتماعات لاتخاذ قرار في شأن موعد التصويت.

ويأمل الفلسطينيون التصويت على هذا القرار لتشديد الضغوط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن التوسع الاستيطاني.

إلا أن السؤال الكبير هو ما إذا كانت الولايات المتحدة ستستخدم الفيتو على هذا القرار. وتستخدم واشنطن تقليديا حق الفيتو ضد القرارات التي تنتقد إسرائيل بما في ذلك الدعوات السابقة لوقف الاستيطان.

وقال دبلوماسي إن "الفيتو الأميركي سيكون خطوة إلى الوراء بالنسبة للجميع".

وقال ممثل السلطة الفلسطينية رياض منصور إن "فحوى الموقف الأميركي كانت دائما عدم التدخل في هذه القضية. لقد حاولنا ونحاول وسنواصل المحاولة لإظهار أنه سيكون مفيدا جدا بالنسبة إلى مجلس الأمن أن يتحرك حيال مشروع القرار هذا".

وأضاف "نأمل ألا تعرقل الولايات المتحدة الأميركية هذا الجهد داخل مجلس الأمن".

ويرفض رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل تحت رعاية الولايات المتحدة منذ انتهاء فترة التجميد الجزئي للاستيطان في الأراضي المحتلة في نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي.

ورغم الضغوط الدولية رفضت إسرائيل تمديد هذا التجميد وأصرت على أن يستأنف الفلسطينيون المحادثات المباشرة دون شروط مسبقة.

ويدين مشروع القرار الأنشطة الاستيطانية لإسرائيل ويجدد الطلب من الأمم المتحدة وقف كل الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة.

ويتوقع أن يدعم باقي الأعضاء الدائمين (بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا) القرار. وترى البعثة الفلسطينية أنها ستحصل على دعم 14 من أعضاء مجلس الأمن الـ15.

الموافقة على بناء مساكن يهودية في القدس الشرقية

في غضون ذلك، وافقت بلدية القدس الاثنين على بناء 122 مسكناً لليهود في القدس الشرقية.

وقال اليشا بيليغ ممثل حزب الليكود في الائتلاف البلدي إن لجنة التخطيط والبناء الإسرائيلية أعطت الضوء الأخضر لبدء أعمال بناء 90 مسكنا في حي تلبيوت الشرقي الاستيطاني 32 في حي بسغات زئيف.

وقد يحصل المشروع التي تجري حاليا إجراءات الترخيص له، على موافقة لجنة التخطيط المدني اعتبارا من الأسبوع المقبل.

السعودية تدعو إلى تحرك ضد إسرائيل

وقد دعت المملكة العربية السعودية المجتمع الدولي إلى التحرك لإيقاف ما اعتبره بالتجاوزات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

ففي جلسة مجلس الوزراء السعودي التي عقدت الاثنين في الرياض دعا المجلس المجتمع الدولي إلى التحرك الفاعل والجاد، لإيقاف التجاوزات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية ضد أبناء الشعب الفلسطيني والإجراءات غير القانونية التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية.

كما شدد مجلس الوزراء السعودي على ضرورة الوقوف ضد الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية، ودعم الإرادة الدولية الجادة والمتنامية حالياً، والمتمثلة في الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية.

تقرير مراسل "راديو سوا" فهد العصيمي من الرياض:
XS
SM
MD
LG