Accessibility links

logo-print

وزيرا الخارجية التركية والقطرية في لبنان لاحتواء الأزمة السياسية ومدعي المحكمة الدولية يُسلم القرار الاتهامي


أعلن مصدر دبلوماسي تركي أن وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو، سيزور لبنان الثلاثاء في محاولة لمعالجة الأزمة السياسية. وأوضح المصدر أن الوزير التركي سيقوم بهذه الزيارة برفقة رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم.

وكان داوود أوغلو ألغى زيارة للمجر الثلاثاء للتوجه إلى لبنان.

وتأتي زيارة وزير الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو إلى بيروت بناء على تكليف من القمة الثلاثية السورية القطرية التركية التي عقدت في دمشق لبحث الأزمة السياسية في لبنان، كما أعلن بيان للخارجية التركية. وقال البيان إن داوود أوغلو يلتقي الأطراف اللبنانية المعنية بالأزمة لبحث سبل تقريب وجهات النظر فيما بينها وإمكانية جسر الخلاف الذي أدى إلى انهيار حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري.

وقد أكدت قمة لبنان في دمشق الحرص على ضرورة إيجاد حل للأزمة مبني على المساعي السورية السعودية ومنع تفاقم الأوضاع في لبنان، كما رحبت بقرار الرئيس اللبناني ميشال سليمان تأجيل الاستشارات النيابية لتسمية رئيس جديد للحكومة- ريثما تفضي الجهود الدبلوماسية إلى توافق وطني بين اللبنانيين.

وتأتي زيارة داوود أوغلو إلى بيروت بعد محادثات مع وزير الخارجية الإيراني بالإنابة علي أكبر صالحي في أنقرة بناء لطلب إيراني، بحثت الأزمة اللبنانية وتطويق الخلاف بين قوى المعارضة والموالاة.

ويغرق لبنان في أزمة سياسية حادة بعد سقوط حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري على خلفية انقسام حاد حول المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، نتيجة استقالة 11 وزيرا بينهم 10 يمثلون حزب الله وحلفاءه.

مدعي المحكمة الدولية يُسلم القرار الاتهامي

كما تأتي زيارة داوود أوغلو بعد إعلان المحكمة الدولية عن تسلم قرار الاتهام الظني الاتهامي في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري من مدعي عام المحكمة من دون الكشف عنه، وهو القرار الذي يضم أسماء المتهمين في قضية اغتيال رفيق الحريري.

فقد أصدر مكتب المدعي العام دانيال بلمار بيانا أعلن فيه أنه أودع رئيس قلم المحكمة "قرارا ظنيا سريا في إطار الاعتداء على رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وآخرين"، وأوضح بلمار أن القرار الظني يشكل بداية المرحلة القضائية لعمل المحكمة.

وسيمضي المدعي العام وفريقه قدما في أداء المهام المنوطة بهم على صعيد الأنشطة التحقيقية المتواصلة والادعاء في قضية الحريري. وسوف يشرح المدعي العام أهمية هذا الإجراء عبر بيان إعلامي يبث الثلاثاء على الموقع الإلكتروني للمحكمة.

وقد أرجأ الرئيس اللبناني ميشال سليمان الاثنين لمدة أسبوع الاستشارات النيابية لتسمية رئيس حكومة جديد التي كان مقررا أن يجريها اعتبارا من يوم الاثنين، وقد أوضح سليمان أن الفرصة ما لا زالت متاحة أمام اللبنانيين.
XS
SM
MD
LG