Accessibility links

الحزب الوطني يرفض استغلال حادثة المواطن الذي أحرق نفسه أو مقارنة وضع مصر بتونس


رفض الحزب الوطني الحاكم في مصر استغلال بعض قوى المعارضة لحادثة المواطن الذي أشعل النار في نفسه أمام البرلمان لتحقيق أغراض سياسية.

وانتقد مجدي الدقاق القيادي في الحزب ورئيس تحرير مجلة أكتوبر في تصريح لـ"راديو سوا" ما وصفه بمحاولات استغلال معاناة المواطنين، وقال:

"نحن نغضب ونحزن من أن يلجأ مواطن لمثل هذا الأسلوب. والحمد لله أنه لم يصب إلا بحروق بسيطة وقامت الأجهزة الطبية والأمنية بإيصاله إلى المستشفى للعلاج. أما من يحاول استغلال هذه الأشياء ويتصور أنه يستثمر معاناة أو شكاوى أو طلبات بعض المواطنين فأعتقد أن الشعب المصري واعي لمثل هذه الأشياء".

لكن أيمن نور زعيم حزب الغد المعارض وعضو الجمعية الوطنية للتغيير في مصر رفض تلك الانتقادات. كما أفاد لـ"راديو سوا" بأنه مُنِع من حضور التحقيقات مع المواطن الذي أضرم النار في نفسه وتعرض لإصابات بالغة، وقال:
"هناك معلومات بأنه سيتم حجزه 48 ساعة ثم قد يعرض على مستشفى خاص بالأمراض النفسية للكشف على قواه العقلية والنفسية. والواقع أنني حاولت أن ألتقي به على انفراد أو أتحدث إليه للدفاع عنه بصفتي محام وليس كسياسي إلا أن أجهزة الأمن ما زالت تمنعنا من لقائه وأغلقت الأبواب وحالت دون حضورنا للتحقيقات معه".

مظاهرة حاشدة في مصر بعد أيام للمطالبة بالتغيير

من جانب آخر، أفاد أيمن نور بأن الدعوة التي أُطلِقت على موقع فيسبوك لتنظيم تظاهرة حاشدة في الـ25 من هذا الشهر، هي مبادرة من شباب الحركات السياسية والأحزاب المعارضة.

وقال نور لـ"راديو سوا" إنه لم يتم الاتفاق بشكل نهائي على ترتيبات تلك المظاهرة. ودافع عن حق المعارضة في التعبير: "نحن مع الحق في التعبير باعتباره حقا دستوريا ومشروعا وفقا لكافة القوانين"

ويطالب أصحاب الدعوة على شبكة الإنترنت برفع الحد الأدنى للأجور وإلغاء العمل بقانون الطوارئ وإقالة وزير الداخلية وحل مجلس الشعب.

غير أن مجدي الدقاق القيادي في الحزب الوطني الحاكم ورئيس تحرير مجلة أكتوبر تساءل في تصريح "لراديو سوا" عن جدوى تلك الدعوة في هذا التوقيت. ومع أنه أقر بحق الجميع في التعبير عن آرائهم في إطار القانون إلا أنه حذر من استغلال بعض القوى السياسية لتلك التظاهرات، وقال: "إذا كانت هناك نية لإثارة الاضطرابات وترتيبات سياسية تخرج عن هذه المطالب وهذه النقاشات فأنا أعتقد أن من الواجب على الدولة المصرية وعلى القوى السياسية المصرية الحريصة على أمن هذا الوطن أن تتصدى لمثل هذه الأشياء".

وعن حجم المشاركة في ذلك الاحتجاج قال نور "لراديو سوا" إن المسألة في إطار التكهنات فليس كل من يعلن المشاركة يشارك، ولكن هناك آلاف من المشاركين بياناتهم على موقع فيسبوك.

أيمن نور يربط أوضاع مصر بتونس

هذا، وربط نور بين الأوضاع الراهنة في مصر والظروف التي قادت إلى ثورة الشعب التونسي ضد النظام الحاكم، وقال: "الحالة المصرية شديدة التشابه والتقارب مع الحالة التونسية. وهذا سبب حالة الفرح الشديد الذي أصاب القطاع الأكبر من المصريين لسماع أخبار الثورة في تونس. فالتقارب في كل شيء. هناك سخط بشأن مدة الحكم الطويلة وعلى الأداء البوليسي الشرس والعنيف، وعلى حالة اليأس التي كانت مسيطرة على تونس قبل أسابيع قليلة".

الدقاق يرفض المقارنة وضع مصر بتونس

لكن الدقاق رفض تلك المقارنة، وقال: "أعتقد أن الوضع مختلف، ففي تونس رغم ما تحقق، فقد كان هناك نوع من التضييق السياسي والتضييق الإعلامي وفي المعاناة. هذه الأمراض لا تنطبق على وضع مصر. أنت ترى الآن صحافة تنتقد رئيس الدولة ووسائل إعلام وبرامج تلفزيونية وإذاعات".

"البرلمان الشعبي سيؤدي دورا هاما"

صرح أيمن نور زعيم حزب الغد وعضو الجمعية الوطنية للتغيير في مصر بأن البرلمان الشعبي الذي تم إعلانه الأحد بشكل رسمي سيؤدي دورا هاما فيما وصفه بالمرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد.

وقال نور "لراديو سوا" إن الهيئة السياسية التي ستشارك في البرلمان ستضم أكثر من 100 شخصية اجتماعية وسياسية ونيابية وهي مؤهلة للقيام بدور هام في تحريك الرأي العام وتقديم الأفكار والمشروعات والأجندات التشريعية والحلول الحقيقية لمشاكل الشعب المصري.

وفي المقابل، يرى مجدي الدقاق القيادي في الحزب الوطني الحاكم أن ذلك الكيان لا يتمتع بأي مصداقية. ويضيف: "هناك تحرك سياسي يعبر عن إرادة مجموعات وهذا من حقها ولكن لا بد أن نسأل ماذا سيفعل هذا البرلمان الذي يضم مجموعة من الخاسرين في انتخابات برلمانية ويضم بعض الشخصيات التي أدينت في قضايا تزوير وقضايا جنائية وأحكام قضائية نهائية وهي محرومة من العمل السياسي بحكم القانون. هذه المجموعة في تقديري لن تفعل شيئا".
XS
SM
MD
LG