Accessibility links

جليلي يقول إن الولايات المتحدة كانت ضالعة في هجوم بالانترنت على برنامج إيران النووي


حمل سعيد جليلي المفاوض الايراني في الملف النووي الولايات المتحدة مسؤولية هجوم بالانترنت على البرنامج النووي الايراني، وذلك في مقابلة بثتها الاثنين محطة التلفزيون الاميركية "NBC NEWS".

وقال جليلي إن تحقيقا اظهر أن الولايات المتحدة كانت ضالعة في هجوم بالانترنت طال في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أجهزة الطرد المركزي التي تنتج اليورانيوم الايراني المخصب.

وأضاف "رأيت وثائق" تثبت أن الولايات المتحدة شاركت في هجوم بالانترنت باستعمالها فيروس "ستوكسنت" بهدف تأخير برنامجها النووي. ولكنه اشار إلى أن الهجوم لم يتسبب بخسائر كبيرة خلافا لما اوردته وسائل الاعلام. واوضح أن الولايات المتحدة هي "ضعيفة" تجاه هجوم بالانترنت.

ومن جهة اخرى، أعرب جليلي عن تفاؤله حيال المفاوضات بين طهران ومجموعة 5+1 حول ملفلها النووي التي ستستأنف السبت في اسطنبول.

أمانو: معلومات الوكالة الدولية بالفيروس محدودة

وفي نفس السياق قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو يوم الاثنين إن الوكالة لديها معلومات محدودة عن فيروس ستكسنت الذي يصيب أجهزة الحاسب الالي وذلك بعد تقارير عن تعرض البرنامج النووي الايراني لهجوم الكتروني أبطأ من قدراته.

ونقلت وكالة أنباء بريس ترست الهندية عن أمانو قوله في مؤتمر صحافي في مدينة مومباي العاصمة المالية للهند "المام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيروس ستكسنت محدود.".

وكانت أجهزة الطرد المركزي الايرانية قد عانت من اعطال بعد توسع سريع في عملية التخصيب في 2007 و2008 وتكهن خبراء امنيون بان منشأة تخصيب اليورانيوم الايرانية في نطنز ربما تم استهدافها في هجوم مدعوم من جانب دولة باستخدام فيروس ستكسنت.

وراجعت اسرائيل تقييمها لتقدم ايران النووي هذا الشهر وقال مئير داغان مدير جهاز المخابرات الاسرائيلي "الموساد" المنتهية ولايته إن طهران لن تتمكن من صنع قنبلة نووية قبل 2015 على الاقل "بسبب اجراءات تم استخدامها ضدها."

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز السبت الماضي أن اسرائيل اختبرت فيروس ستكسنت في مجمع نووي تفرض عليه حراسة مشددة فيما وصفته الصحيفة بجهد اسرائيلي اميركي مشترك لتقويض الطموحات النووية الايرانية.

ويشتبه قادة غربيون في أن البرنامج النووي الايراني هو غطاء لتطوير اسلحة لكن طهران تؤكد أن الغرض الوحيد له هو توليد الطاقة.

XS
SM
MD
LG