Accessibility links

الرئيس أوباما يطالب بعدم التدخل أو الضغط على المحكمة الدولية الخاصة بلبنان


أعلن الرئيس باراك أوباما الاثنين في بيان نشره البيت الابيض أن تسليم القرار الاتهامي في لاهاي حول التحقيق في الاعتداء على رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق رفيق الحريري عام 2005 يمثل خطوة حاسمة نحو انهاء "عهد الافلات من العقاب" في لبنان، داعيا إلى الهدوء. .

وجاء في البيان أن "هذا القرار يمثل خطوة مهمة نحو انهاء عهد الافلات من العقاب لناحية القتلة ونحو تطبيق العدالة بالنسبة للشعب اللبناني".

وأضاف اوباما في بيانه "أعلم أنه وقت للتأثر وهو مهم جدا للشعب اللبناني ونحن ننضم إلى الاسرة الدولية لدعوة المسؤولين والفئات اللبنانية إلى الحفاظ على الهدوء وضبط النفس".

وكان مكتب المدعي العام دانيال بلمار قد أصدر بيانا أعلن فيه أنه أودع رئيس قلم المحكمة "قرارا ظنيا سريا في اطار الاعتداء على رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري وآخرين الذي وقع في 14 فبراير/شباط 2005 ".
وقد أكدت المحكمة الخاصة بلبنان الاثنين أن القرار سيبقى "سريا في هذه المرحلة".
واوضح الرئيس أوباما "يجب أن يسمح للمحكمة الخاصة من اجل لبنان بان تواصل عملها بدون تدخل وضغط" مضيفا "انها الوسيلة لدفع الحقيقة وقضية العدالة ومستقبل لبنان".

وكانت المحكمة الدولية قد اوضحت أن دراسة القرار الاتهامي قد تستغرق "بين ستة وعشرة اسابيع" قبل أن يقرر قاضي ما قبل المحاكمة المصادقة عليه أو رفضه.

وتفيد تقارير نشرت في وسائل اعلام اجنبية خلال السنتين الاخيرتين أن القرار سيتضمن اتهاما إلى حزب الله، الحزب السياسي النافذ والحركة اللبنانية الوحيدة المسلحة إلى جانب الدولة.

وأعلن حزب الله رفضه للقرار قبل صدوره، وهو يتهم المحكمة بالتسييس ويطالب بوقف التعاون معها، الأمر الذي يرفضه فريق سعد الحريري، نجل رفيق الحريري ورئيس اكبر كتلة نيابية في البرلمان.

XS
SM
MD
LG