Accessibility links

خمسون قتيلا و150 جريحا في تفجير انتحاري شمال بغداد


اعلنت وزارة الداخلية العراقية مقتل 50 شخصا وإصابة 150 آخرين بجروح في تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف الثلاثاء مركزا لمتطوعي الشرطة وسط تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين، شمال بغداد.

وقالت الوزارة في بيان لها إن "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه وسط حشد من المتطوعين للشرطة وسط مدينة تكريت مما أسفر عن مقتل خمسين شخصا وإصابة 150 آخرين بجروح".

ووقع التفجير قرابة الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي عند الحاجز الأمني الأول لمركز تطوع الشرطة في ساحة الاحتفالات، وسط تكريت.

وأفاد شهود عيان أن الدماء والأشلاء البشرية قد غطت مساحة كبيرة في مكان الحادث فيما تبعثرت ملابس وأحذية وأغراض الضحايا في المكان.

وفرضت السلطات بعد الحادث إجراءات أمنية مشددة فانتشرت عناصر الشرطة في مناطق متفرقة، وأغلقت بعض الشوارع كما وصلت قوة أميركية إلى مكان الحادث وحلقت مروحياتها في المدينة.

ومنعت قوات الأمن كثيرين من الوصول إلى مستشفى تكريت العام نظرا لاكتظاظه وخوفا من حدوث خرق أمني.

وعقد مجلس محافظة صلاح الدين جلسة طارئة، قرر خلالها "تشكيل لجنة تحقيق لمحاسبة المقصرين في الحادث"، وفقا لبيان صادر عن المحافظة.

كما قرر المجلس إعلان الحداد ثلاثة أيام، وطالب الحكومة المركزية ب"اعتبار الشهداء من المتطوعين في عداد قوة الشرطة، وتجنيد الجرحى منهم".

بدوره، قال ضابط رفيع في الشرطة إن "عدد الجرحى كبير ومستشفى تكريت لا يستطيع استيعابهم، لذا تم نقل عدد منهم إلى مستشفيات خارج المحافظة" كما ناشدت مساجد تكريت المواطنين للتبرع بالدم عملا على تلبية حاجات المستشفيات.

تنديد بتفجير تكريت

وعلى الصعيد الدولي، توالت التنديدات بالاعتداء على مركز التطوع في مدينة تكريت.

واستنكر الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو هذا الاعتداء معبرا عن "استيائه لوقوع مثل هذه الأعمال الإجرامية في الوقت الذي تتواصل فيه مسيرة التحول الديموقراطي في البلاد بعد تشكيل الحكومة العراقية وبداية الاستقرار في العراق".

وناشد أوغلو "الشعب العراقي للتمسك بوحدته وتضامنه" بعد هذا الهجوم الذي يعد الأكثر دموية منذ اعتداء على كنيسة في بغداد في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي أسفر عن مقتل 46 شخصا.

من جهته، أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية برنار فاليرو "بشدة" الاعتداء قائلا "إننا في هذا المناخ المأسوي، نعبر عن تعازينا لعائلات وأقارب الضحايا الذين كانت خسارتهم فادحة، وللسلطات العراقية أيضا".

وقال إن "فرنسا تتضامن مع العراق وتبقى أكثر من اي وقت مضى ملتزمة معه في مكافحة الإرهاب".

XS
SM
MD
LG