Accessibility links

الأسد يلتقي قائد الجيش اللبناني ضمن استمرار المساعي لحل الأزمة السياسية في لبنان


أجرى الرئيس السوري بشار الأسد محادثات الثلاثاء في دمشق مع قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي تناولت التعاون بين القوات المسلحة في البلدين والدور الذي يقوم به الجيش اللبناني في ترسيخ الأمن والاستقرار، ولا سيما في ظل الظروف الراهنة في المنطقة.

وقد جاءت هذه المحادثات في أعقاب انعقاد قمة إقليمية في دمشق دعا فيها الرئيس الأسد ورئيس وزراء تركيا رجب طيب إردوغان وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى تجديد الوساطة السورية السعودية لإنهاء الأزمة السياسية في لبنان.

سلسلة لقاءات لوزيري خارجية تركيا وقطر

وانطلاقاً مما نصت عليه القمة الثلاثية في دمشق الاثنين قام وزيرا خارجية تركيا وقطر أحمد داوود أوغلو وحمد بن جاسم آل ثاني بجولة على كبار المسؤولين اللبنانيين سعياً للبحث عن أفكارٍ تسهم في حل الأزمة المرتبطة بالمحكمة الدولية.

الوزيران اللذان التزما الصمت، أثارا أمام مستقبليهم ضرورة إحياء المسعى السوري-السعودي وتذليل العقبات أمامه، مشيرَيَْْن إلى أنه طالما أن هذا التفاهم محط توافق بين اللبنانيين فيجب العمل على معالجة أسباب تعثره، كما شددا على أن الاستقرار الأمني ضروري لإكمال المساعي.

رئيس البرلمان نبيه بري اكتفى بعد ساعتين من الاجتماع إلى الوزيرين التركي والقطري بالقول: "المساعي مستمرة وقيد البحث، وثمة عقبات ٌ يجدر تذليلها ودائما المنطلق هو السين-السين أي مسعى سوريا والسعودية".

هذا، واجتمع الوزيران أوغلو وحمد إضافة إلى رئيس الجمهورية ورئيسي البرلمان وحكومة تصريف الأعمال إلى رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون وممثل عن قيادة حزب الله.

تأكيد على الدور السعودي- السوري

ويقول علي سواحة المحلل السياسي السوري إن الدور السعودي- السوري في حل الأزمة لا يزال مستمرا مشيرا إلى أن مرض العاهل السعودي الملك عبد الله قد يكون له دور في تأخير المسعى، وربما جاء التفويض لتركيا لمواصلة العمل مع دمشق، ويضيف في تصريحات لـ"راديو سوا":
XS
SM
MD
LG