Accessibility links

أوباما وضيفه جينتاو يجتمعان في واشنطن في ظل جو من الانفتاح


يعقد الرئيس باراك اوباما والرئيس الصيني هيو جينتاو، اللذان يلتقيان للمرة الثامنة منذ العام2009، اجتماعا ثنائيا الأربعاء في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض ثم يعقدان لقاء موسعا مع مساعديهما قبل عقد مؤتمر صحافي، وذكر أنهما سيكرسان الجزء الأكبر من محادثاتهما لمسائل اقتصادية وتجارية.

وكان الرئيس أوباما قد أقام مأدبة عشاء في البيت الأبيض تكريما للرئيس الصيني ولعدد من أعضاء وفده المرافق، وذلك بعد وصول هيو جنتاو إلى واشنطن في بداية زيارته الرسمية التي تستمر ثلاثة أيام.

علاقة ثقة بين البلدين

واعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء أن الانفتاح والشفافية هما خطوتان أساسيتان لإقامة علاقة ثقة بين الولايات المتحدة والصين.

وفي مقابلة مع التلفزيون الصيني في اليوم الأول لزيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الصيني، قالت كلينتون إن واشنطن تريد أن تبدأ بحوار انفتاحي جدا والبحث عن أرضية تفاهم ثم تذليل نقاط الخلاف.

وبالإضافة إلى مسألة حقوق الإنسان، هناك مسائل خلافية كثيرة بين بكين وواشنطن خصوصا قضية سعر صرف اليوان ومسألة التيبت ومطالب بكين البحرية تجاه بعض الحلفاء الأميركيين وتقييد تصدير المعادن الإستراتيجية ومبيعات الأسلحة الأميركية لتايوان.

مظاهرات مناهضة لجينتاو في واشنطن

هذا وقد تظاهر عدة مئات من الصينيين والتيبتيين الثلاثاء أمام البيت الأبيض في الوقت الذي وصل فيه الرئيس الصيني هو جينتاو إلى واشنطن في زيارة دولة.

وقال ليو توكسينغ، زعيم حزب من اجل الديموقراطية في الصين، لوكالة الأنباء الفرنسية "نحن هنا اليوم للمطالبة بحقوقنا". ورفع بعض المتظاهرين يافطات تحث الرئيس الاميركي على "تأنيب هو" خلال المحادثات الرسمية التي سيجريها الزعيمان الاربعاء.

وأضاف ليو عبر مترجم "جئنا نعيش في الولايات المتحدة لأننا في الصين محرومين من حقوقنا. نريد أن تكون الصين مثل الولايات المتحدة حيث كل شخص حر في التعبير عن رأيه".

كما تظاهر تيبتيون أمام البيت الأبيض. ورفع بعضهم يافطات كتب على بعضها "التيبت ستصبح حرة" ورددوا شعارات تطالب اوباما ببحث مسألة التيبت خلال محادثاته مع جينتاو هو.
XS
SM
MD
LG