Accessibility links

القمة العربية الاقتصادية في شرم الشيخ ترفض التدخل الغربي


أكد الزعماء والقادة العرب المشاركون في قمة شرم الشيخ الاقتصادية الأربعاء رفضهم التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية العربية، وأعربوا عن إدانتهم الكاملة لأعمال الإرهاب التي شهدتها مختلف مناطق العالم مؤخرا بما في ذلك المنطقة العربية التي اتخذت لنفسها "ذرائع طائفية أو مذهبية أو عرقية."

وأوضح القادة العرب في بيان حول مكافحة الإرهاب والتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية العربية أصدروه في ختام القمة أن "حدوث بعض هذه الأعمال في منطقتنا يتناقض مع التراث الأصيل للمنطقة العربية التي كانت مهدا للحضارات ومهبطا لجميع الرسالات السماوية، كما كانت رائدة في إرساء ثقافة التعايش بين أتباع الديانات السماوية لقرون طويلة."

وأعرب القادة العرب عن إدانتهم الشديدة لما حدث في كنيسة سيدة النجاة في بغداد وكنيسة القديسين في الإسكندرية، مؤكدين أن استهداف الإرهاب لهذه الفئة من المواطنين يرمي إلى زرع الفتنة والتحريض والتمييز بين مكونات الشعوب العربية بهدف إضعافها وتفكيك نسيجها الاجتماعي.

وردا على سؤال حول عدم تطرق القمة لعدد من القضايا السياسية الساخنة على الساحة العربية، أوضح وزير الخارجية أحمد أبو الغيط أن تركيز القادة خلال قمة شرم الشيخ انصب بالضرورة على القضايا ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي والتنموي.

مبارك يتجاهل الوضع في تونس

وكان الرئيس حسني مبارك قد تجاهل الحديث عن التطورات السياسية في تونس خلال افتتاحه لفعاليات القمة العربية، فيما هيمن الملف التونسي على حديث بقية القادة العرب.

وقد دعا أمير الكويت إلى الوفاق الوطني في تونس وقال الأمين العام للجامعة العربية إن ما يحدث في تونس ليس بعيدا عن القمة.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مبارك اكتفى بالإشارة إلى أن "قضية التشغيل وإتاحة فرص العمل واحدة من أهم ما نواجهه من تحديات كما ستبقى هذه القضية جزءا لا يتجزأ من جهودنا لتطوير التعليم والبحث العلمي على طريق التنمية وهدفا رئيسيا لسعينا لتعزيز الاستثمارات في ما بيننا".

وشدد مبارك على ضرورة "تذليل العقبات أمام مشروعات البنية الأساسية الإقليمية وتحقيق المواءمة التشريعية لفتح الطريق أمام القطاع الخاص العربي للمساهمة في إقامة هذه المشروعات".

موسى: النفس العربية منكسرة

وعلى النقيض من ذلك فقد ركز الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى على تطورات الوضع التونسي مؤكدا أن "ما يحدث في تونس من ثورة ليس ببعيد عما يحدث في هذه القمة أي التنمية الاقتصادية والاجتماعية".

وقال إن "النفس العربية منكسرة بالفقر والبطالة والتراجع العام للمؤشرات الحقيقية للتنمية بالإضافة إلى المشاكل الاقتصادية التي لم نستطع حلها".

ودعا إلى "تحقيق نجاح حقيقي يلمسه المواطن العربي في مستوى معيشته" مشيرا إلى أن "الأغلبية في الدول العربية تطحنها عجلات الفقر والبطالة والتهميش".

دعوة للوفاق الوطني

وكانت القمة الاقتصادية العربية الثانية قد بدأت أعمالها الأربعاء في شرم الشيخ بدعوة من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى الوفاق الوطني في تونس.

وقال الشيخ الصباح، الذي ترأست بلاده القمة العربية الاقتصادية الأولى، في الجلسة الافتتاحية إن "الكويت تابعت باهتمام بالغ الأوضاع في تونس" مؤكدا أن بلاده "تحترم خيارات الشعب التونسي الشقيق".

وأضاف أن الكويت "تتطلع إلى تكاتف جهود الأشقاء" في تونس " لتجاوز هذه المرحلة الدقيقة والوصول الى توافق وطني يحقق الأمن والاستقرار".

وأكد الشيخ الصباح أن صندوق دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والذي يبلغ رأسماله ملياري دولار سيدخل حيز التنفيذ مع انعقاد القمة الاقتصادية الثانية موضحا أنه قد "تم اتخاذ الخطوات العملية والإجرائية لتنفيذ هذا المشروع الطموح" وسيتم اعتماد لائحته التنفيذية قريبا.

مغادرة رئيس وفد تونس

وفي غضون ذلك، قال مصدر ملاحي في مطار القاهرة إن وزير الخارجية التونسية كمال مرجان قد غادر مصر بشكل مفاجئ قبل أن تبدأ فعاليات قمة شرم الشيخ التي كان يترأس وفد بلاده إليها.

وأضاف المصدر أن مرجان وصل إلى مطار القاهرة قادما من شرم الشيخ في الواحدة صباحا فجر الأربعاء بالتوقيت المحلي ثم غادر في العاشرة صباحا إلى تونس.

وكان مرجان قد وصل إلى شرم الشيخ مساء الاثنين بعد الإعلان عن إعادة تعيينه في الحكومة التونسية الجديدة.

وجاءت مغادرة الوزير التونسي فيما تشهد بلاده تطورات متسارعة حيث استؤنفت التظاهرات الأربعاء في وسط العاصمة تونس لليوم الثاني على التوالي للمطالبة بابعاد المنتمين إلى نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي من الحكومة الجديدة.

XS
SM
MD
LG