Accessibility links

logo-print

السعودية تمنع بن علي من ممارسة أي نشاط في تونس انطلاقا من أراضيها


أعلن وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل الأربعاء أن المملكة تحظر على الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي ممارسة أي نشاط في تونس انطلاقا من المملكة.

وقال الأمير سعود في مقابلة مع التليفزيون السعودي إن "المملكة تستضيف الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي احتراما للأعراف العربية، لكن بشرط عدم ممارسته أي نشاط في تونس انطلاقا من المملكة".

وتابع قائلا ""كلنا عرب والمستجير يجار وهذه ليست أول مرة تجير المملكة فيها مستجيرا".

وأكد الأمير سعود أنه لا يمكن لاستضافة بن علي أن "تؤدي إلى أي نوع من العمل من أرض المملكة في تونس، وبالتالي فإن هناك شروطا لبقاء المستجير، وهناك ضوابط لهذا الشيء".

وأكد الوزير السعودي "وقوف المملكة مع الشعب التونسي في بلوغ أهدافه، وفي بلوغ ما يرمي إليه قلبا وقالبا".

وقال إن المملكة باستضافتها بن علي "مشت على نهجها الذي تبنته منذ زمن بعيد ولا أعتقد أن فيه أي مساس بالشعب التونسي وإرادة الشعب التونسي ولا فيه أي تدخل في الشؤون الداخلية".

وتابع قائلا إن "أملنا جميعا، وكلنا نقف مع الشعب التونسي، أن تحل المطالب للشعب التونسي وأن يستقر هذا البلد وأن يعود ازدهاره ونموه".

وكان الرئيس التونسي المخلوع وصل مساء الجمعة الماضي إلى جدة بعد أن غادر تونس نتيجة الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بنظامه المستمر منذ 23 عاما.

تظاهرة ضد الحكومة

وفي هذه الأثناء، تظاهر أكثر من 400 شخص الأربعاء في وسط العاصمة تونس داعين إلى إبعاد المنتمين إلى نظام بن علي من الحكومة الجديدة.

ورفع المتظاهرون الذي طوقهم عدد كبير من رجال الأمن علم تونس وهتفوا مطالبين ب"برلمان ودستور جديد".

كما رفعوا شعارات "يا شعب ثور ضد بقايا نظام بن علي" و "وزير المالية صديق الطرابلسية" في إشارة إلى عائلة زوجة الرئيس السابق، و"حزب بن علي ارحل" و"يا بوليس يا ضحية تعالى وشارك في الثورة" كما قاموا بأداء النشيد الوطني التونسي.

وكان آلاف الأشخاص قد تظاهروا الثلاثاء في عدد من المدن التونسية للسبب ذاته فيما هيمن الغموض على مصير الحكومة الجديدة بعد انسحاب أربعة وزراء منها.

تخفيف حظر التجول

وفي الشأن ذاته، أعلن التلفزيون التونسي تخفيف حظر التجول بداية من الأربعاء "بسبب تحسن الأوضاع الأمنية".

ونقلت وكالة الأنباء الحكومية عن مصدر مسؤول لم تسمه القول إنه قد تقرر خفض مدة حظر التجول اعتبارا من الأربعاء.

وأضاف أن منع التجول أصبح يطبق "من الساعة الثامنة مساء وحتى الخامسة صباحا" بالتوقيت المحلي.

وكانت السلطات التونسية قد فرضت الأسبوع الماضي حظرا للتجوال "بسبب الاضطرابات وأعمال النهب والاعتداءات على الأفراد والممتلكات" التي صاحبت الاحتجاجات المتصاعدة آنذاك على نظام بن علي والتي انتهت بفراره من البلاد.

حسابات بن علي

وفي غضون ذلك، قال سكرتير الدولة الألماني للشؤون الأوروبية فيرنر هوير إن برلين ستدعم كل إجراء لتجميد الحسابات المصرفية التي يملكها الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي وأقرباؤه في الاتحاد الأوروبي.

وأضاف هوير لصحيفة "دير تاغيس شبيغل" أن الحكومة الألمانية تتعهد بألا يكون "الاتحاد الأوروبي ملاذا آمنا لأموال الدولة التي تم اختلاسها".

وأشار إلى أن بلاده ستدعم أي إجراءات يتم اتخاذها بحق بن علي مثل تجميد حسابات مصرفية أو منع زيارة الاتحاد الأوروبي.

وكانت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد قد ذكرت قبل يومين أن الأرصدة التونسية المشبوهة في المصارف الفرنسية تخضع "لمراقبة خاصة" لكن لم يتم "تجميدها" لأن ذلك يقتضي قرارا قضائيا أو دوليا.

وقالت لاغارد إن الحكومة الفرنسية طلبت من السلطات المختصة "ممارسة مراقبة خاصة" والقيام "بتعطيل إداري" لتلك الأرصدة إذا اقتضى الأمر.

XS
SM
MD
LG