Accessibility links

logo-print

مقتل 13 مدنيا أفغانيا و26 مسلحا في عمليات متفرقة بأفغانستان


أعلنت السلطات الأفغانية أن 13 مدنيا من بينهم أطفال ونساء قد قتلوا الأربعاء في انفجار قنبلة يدوية الصنع تشبه تلك التي يستخدمها متمردو طالبان في ولاية باكتيكا شرق أفغانستان.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان لها إن "الانفجار قد وقع في عربة بثلاث عجلات وأدى إلى مقتل 13 من مواطنينا الأبرياء بينهم نساء وأطفال ومسنون".

وألقت الوزارة بالمسؤولية في الانفجار على "أعداء افغانستان" وهو الوصف الذي تطلقه على متمردي طالبان.

وبحسب الأرقام الرسمية فقد قتل 28 مدنيا أفغانيا حتى الآن في ثلاثة تفجيرات خلال الأيام الأربعة الماضية.

ويقول مسؤولون أفغان إن 2043 مدنيا قد قتلوا في أفغانستان العام الماضي نتيجة هجمات طالبان والعمليات العسكرية التي تستهدف المتمردين.

وفي تطور آخر ذكر مسؤولون أن 12 مسلحا أفغانيا قد قتلوا عندما انفجرت قنابل كانوا يعكفون على تصنيعها شمال غرب أفغانستان يوم الثلاثاء.

وأضاف المسؤولون أن ستة آخرين قد أصيبوا في انفجار بولاية فارياب المحاذية لتركمنستان، كما لقي 13 مسلحا مصرعهم في اشتباك بين فصيلين متحاربين في ولاية زابول الجنوبية يوم الثلاثاء.

من ناحية أخرى، قالت سلطات الأمن إن الشرطة الأفغانية قد أطلقت النار على انتحاري قبل أن يفجر سترته الناسفة الأربعاء أثناء عبوره الحدود عند بلدة سبين بولداك الحدودية جنوب أفغانستان.

وكان انتحاري قد قتل 17 شخصا من بينهم قائد في الشرطة في حمام عام في البلدة ذاتها في وقت سابق من هذا الشهر، وذلك في أعنف تفجير تشهده أفغانستان منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وينتشر نحو 140 ألف جندي أجنبي في أفغانستان للمشاركة في الحرب ضد حركة طالبان والتي دخلت عامها العاشر.

ومنيت القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة بأعلى عدد من القتلى العام الماضي حيث سقط منها 711 قتيلا، وفقا لموقع أميركي مستقل معني برصد عدد الضحايا في العراق وأفغانستان.

ومن المقرر ان تبدأ القوات الدولية انسحابا محدودا من أفغانستان في شهر يوليو/تموز القادم تمهيدا لتسليم المسؤوليات الأمنية في البلاد للقوات الأفغانية بنهاية عام 2014.

XS
SM
MD
LG