Accessibility links

احمدي نجاد يدعو الغرب إلى وقف التحريض على الفتنة في لبنان


حذر الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الأربعاء إسرائيل والولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية مما اعتبره تدخلا في الشأن اللبناني، داعيا هذه الدول إلى "وقف التحريض على الفتنة في لبنان إذا كانت لا تريد أن ينقلب الشعب ضدها"، حسب قوله.

وقال أحمدي نجاد في كلمة ألقاها في مدينة يزد إن "الولايات المتحدة وإسرائيل وبعض الدول الأوروبية على منحدر خطر يقودها نحو الهاوية" معتبرا أن "هذه الدول تقوم بتصرفاتها بالإساءة إلى سمعتها"، على حد قوله.

ويشهد لبنان أزمة سياسية بعد سقوط حكومة الوحدة الوطنية على خلفية انقسام حاد حول المحكمة الدولية المكلفة بالنظر في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري نتيجة استقالة 11 وزيرا بينهم عشرة يمثلون حزب الله وحلفاءه من حكومة سعد الحريري نجل رئيس الوزراء الأسبق.

وكان المدعي الدولي في المحكمة الدولية دانيال بلمار قد سلم قبل يومين القرار الاتهامي في قضية اغتيال الحريري لقاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين، في ظل تكهنات بأن القرار يوجه الاتهام لعملاء ومسؤولين في حزب الله بالمسؤولية عن اغتيال رئيس الوزراء الأسبق.

وحول التطورات التي شهدتها تونس قال أحمدي نجاد إنه "من الواضح جدا أن الشعب التونسي انتفض ضد الدكتاتور المدعوم من الغرب واستخدم شعارات إسلامية وإنسانية وتوحيدية ومنادية بالعدل".

واعتبر أن "التونسيين يسعون إلى تطبيق القوانين والأحكام الإسلامية" بعد الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي، حسب قوله.

XS
SM
MD
LG