Accessibility links

logo-print

جماعة الأخوان تحذر النظام المصري من عدم الاستقرار اذا لم يجر إصلاحات


حذرت جماعة الأخوان المسلمين، أكبر قوى المعارضة المصرية، الأربعاء نظام الرئيس حسني مبارك من عدم الاستقرار إذا لم يتحرك بسرعة لإجراء إصلاحات مشيرة إلى أن العوامل التي فجرت انتفاضة تونس "موجودة هي بعينها" في مصر.

وقالت الجماعة في بيان لها إن الانتفاضة التونسية "رسالة إلى كل الشعوب المقهورة والصابرة بأنها يمكن أن تفعل الكثير"، و"رسالة إلى الحكام الظالمين والأنظمة الفاسدة بأنهم ليسوا في مأمن وأنهم يعيشون فوق بركان غضب الشعوب".

وأكدت الجماعة أن "النظام القائم في البلاد يمتلك أكثر من غيره القدرة على الإصلاح والتغيير إذا كانت لديه الإرادة والرغبة".

وتابع البيان أنه تلافيا "لأثر الغضب غير المحسوب الذي قد يحدث" فإنهم يطالبون بمجموعة من الإجراءات من بينها "إلغاء حالة الطوارئ" المفروضة في البلاد منذ قرابة 30 عاما و"حل مجلس الشعب المزور وإجراء انتخابات حرة ونزيهة" و"إجراء تعديلات دستورية" لإتاحة حرية الترشح في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في أيلول/ سبتمبر المقبل.

وكانت المعارضة المصرية قد أكدت أن انتخابات مجلس الشعب الأخيرة التي جرت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي شهدت تزويرا على نطاق واسع ما يجعل شرعية البرلمان المنبثق عنها موضع شك.

وتطالب المعارضة المصرية كذلك منذ سنوات بتعديل دستوري يتيح بصفة خاصة الفرصة لترشح مستقلين إلى انتخابات رئاسة الجمهورية وهو أمر يكاد يكون مستيحلا في ظل الشروط التي ينص عليها الدستور حاليا.

ولم يعلن الرئيس مبارك، الذي يكمل في أيلول/ سبتمبر المقبل 30 عاما في السلطة، ما إذا كان يعتزم ترشيح نفسه لولاية سادسة مدتها ست سنوات أم لا. ويحيط نجله جمال مبارك كذلك نواياه بالغموض رغم التكهنات حول رغبته في خلافة والده.
XS
SM
MD
LG