Accessibility links

الأزهر يقول إن الانتحار محرم شرعا في أعقاب محاولة شاب مصري ثالث إشعال النار في نفسه


يحاول الإعلام الرسمي المصري التقليل من أهمية تكرار حادثة الانتحار حرقاً في مصر على غرار ما فعله الشاب التونسي الذي أطلق شرارة الثورة في تونس، ولليوم الثالث على التوالي حاول مصري ثالث إشعال النار في نفسه عقب خلاف مع مدرائه.

يأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه الأزهر الشريف أن الانتحار محرم شرعاً. وتوقع رئيس تحرير مجلة روز اليوسف المحسوبة على النظام عبدالله كمال أن تتكرر محاولات الانتحار بعد أن أفتى الداعية الاسلامي يوسف القرضاوي أن الشاب التونسي محمد البوعزيزي يعد شهيداً.

وقال لمراسلة "راديو سوا" في القاهرة إيمان رافع:

"أنواع من الناس تتأثر بهذا الكلام وتفتكر نفسها بتستشهد، فلا بد إنه نحن نبص لهذه المسائل وننتبه ليها، ليست هذه وسيلة التعبير عن المطالب".

في سياق متصل، حذر المفكر السياسي المصري الدكتور كمال أبو المجد من تجاهل حالة عدم الرضى السائدة في المجتمع المصري، مطالباً نظام الرئيس مبارك بالإسراع في عملية الاصلاح:

"أخطر ما يتعرض له شعب نحن تعرضن له، الرؤيا الجوانية للأمور. يعني مصر كما لو كانت مصر دي تعيش في المريخ وحدودها، إحنا اللي بنحددها والعالم عليه أن يسمع ويطيع، لأ، نحن جزء من العالم أحببنا أو لم نحب، المنهج العلمي بيشوف إيه هي الشكاوى الكبرى وأولوياتها إيه ويعمل POINT SYSTEM نعقد مثلا لبحث التفاوت بين الأغنياء والفقراء.. دا له أولوية لأنه سيفرز حقدا وسيفرز عنفا أو أدي للقضية دي، جزءا من المجهود ومن الموارد لدرجة إني أزعم إنه كسر الخطة جائز إذا كان في ضرورة".

XS
SM
MD
LG