Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

القضايا الاقتصادية تتصدر مباحثات أوباما ونظيره الصيني


طغت القضايا الاقتصادية على القمة التي جمعت الرئيس أوباما ونظيره الصيني هو جينتاو في واشنطن الأربعاء، لكن الطرفين لم يغفلا العديد من القضايا الدولية والإقليمية الأخرى ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها الوضع في شبه الجزيرة الكورية وملف إيران النووي.

وتعهد الزعيمان بمناسبة زيارة الدولة الأولى التي يقوم بها الرئيس الصيني للولايات المتحدة منذ عام 1997، بالبحث عن أرضية مشتركة مع بدء محادثاتهما التي ترمي إلى تهدئة توترات الماضي بشأن كوريا الشمالية والاختلالات الاقتصادية وحقوق الإنسان وتايوان والتيبيت ومجموعة من القضايا الأخرى.

وقال هو في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس أوباما "الصين والولايات المتحدة سيعززان التنسيق والتعاون والعمل مع الأطراف المختلفة للحفاظ على السلم والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، وتعزيز نزع السلاح النووي من المنطقة، وتحقيق سلام وأمن دائمين في شمال شرق آسيا".

وأضاف "سنعمل مع الولايات المتحدة والدول الأخرى من أجل معالجة التحديات العالمية بشكل فعال مثل مواجهة التحديات المناخية والإرهاب والجرائم العابرة للقارات وأمن الطاقة والغذاء والصحة العامة والكوارث الطبيعة".

من جانبه، أكد الرئيس أوباما أن تعزيز التعاون بين بكين وواشنطن يصب في مصلحة الجميع، وذلك بعد أن كشف البلدان عن صفقات قيمتها 45 مليار دولار بينها شراء الصين 200 طائرة ركاب من شركة بوينغ.

وقال أوباما "كل منا سيحظى بنصيب هائل من نجاح الآخر، ففي عالم واقتصاد عالمي مترابط، فإن الأمم، بما فيها الأمة الأميركية، ستكون أكثر ازدهارا وأمنا عندما نعمل معا".

في نفس السياق، طالب أوباما نظيره الصيني بأن يسمح بارتفاع قيمة العملة الصينية اليوان التي لا تزال تقدر بأقل من قيمتها، وقال "يجب إدخال مزيد من التعديلات على أسعار الصرف".

كوريا الشمالية

في سياق آخر، دعا أوباما الصين إلى التعاون من أجل حل أزمتي كوريا الشمالية وإيران.

وقال إنه والرئيس الصيني "اتفقا على ضرورة أن تتجنب كوريا الشمالية المزيد من الاستفزازات" وعلى ضرورة التطبيق الكامل للعقوبات الدولية على إيران.

وذكر بيان مشترك صادر عن الزعيمين أن الطرفين اتفقا على أهمية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، وعلى الحاجة الماسة للعودة إلى المحادثات السداسية.

ودعا البيان إلى اتخاذ الخطوات الضرورية التي من شأنها أن تسمح باستئناف مبكر للمحادثات من أجل معالجة ملف بيونغ يانغ النووي وغيرها من المسائل ذات الصلة.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس الصيني الخميس اجتماعا مع أعضاء في الكونغرس حيث يرتقب أن يحاول هو إقناع المشرعين الأميركيين وكثير منهم يوجهون انتقادات حادة للصين، بأن بلاده تمثل محرك نمو لا يشكل أي خطر على الولايات المتحدة.

وكان عدد من أعضاء مجلس الشيوخ قد عبروا عن رغبتهم في توجيه رسالة إلى الرئيس هو جينتاو من خلال اقتراح مشروع قرار لمعاقبة الصين يفرض رسوما عالية على صادراتها بسبب سياسيات الصين التجارية والنقدية التي يعتبرون أنها لا تسمح بتكافؤ الفرص والمنافسة بين منتجات البلدين.
XS
SM
MD
LG