Accessibility links

الأزهر يجمد الحوار مع الفاتيكان على خلفية اتهامات بالتدخل في الشؤون المصرية


أعلن الأزهر الشريف يوم الخميس عن تجميد الحوار مع الفاتيكان بسبب ما وصفه بالتعرض السلبي للإسلام أكثر من مرة من جانب البابا بنديكت السادس عشر.

وقال مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف في القاهرة في بيان له إن مجلسه "استعرض في جلسته الطارئة المنعقدة يوم الخميس ما تكرر صدوره من بابا الفاتيكان أكثر من مرة من تعرضه للإسلام بشكل سلبي ومن إدعائه باضطهاد المسلمين للآخرين الذين يعيشون معهم في الشرق الأوسط".

وتابع البيان قائلا إن "المجلس قرر تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى" على خلفية هذه التصريحات.

وردا على قرار الأزهر، قال المتحدث باسم الفاتيكان فيديريكو لومباردي يوم الخميس إن خطوة الأزهر لن تغير "سياسية المصارحة والرغبة في الحوار" من جانب الفاتيكان مع الإسلام.

وكان البابا بنديكت قد أدان هذا الشهر هجمات استهدفت كنائس وقتل فيها العشرات في مصر والعراق ونيجيريا وقال إنها تظهر ضرورة أن تتبنى الدول إجراءات فعالة لحماية الأقليات الدينية.

وحث البابا الطوائف المسيحية على المثابرة بشكل غير عنيف في مواجهة ما وصفها بأنها "إستراتيجية من العنف تستهدف المسيحيين".

ورفضت الحكومة المصرية الأسبوع الماضي تصريحات البابا بنديكت ووصفتها بأنها "تدخل غير مقبول" كما استدعت سفيرتها لدى الفاتيكان للتشاور.

وكان انتحاري قد فجر نفسه أمام كنيسة في الإسكندرية ليلة رأس السنة مما أسفر عن مقتل 23 شخصا وإصابة العشرات مما اثار حنق المسيحيين في مصر الذين يشكلون ما بين ستة إلى عشرة بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم نحو 80 مليون نسمة.

XS
SM
MD
LG