Accessibility links

الأجسام المضادة تساعد في شفاء الحالات الخطرة لأنفلونزا الخنازير


أظهرت دراسة في هونغ كونغ أن مرضى الحالات الخطرة لأنفلونزا الخنازير استجابوا بشكل جيد عندما تم علاجهم بأجسام مضادة أخذت من مرضى سابقين نجوا من المرض.

وقال كووك يونغ يون عالم الفيروسات بجامعة هونغ كونغ الذي قاد الدراسة إن النتيجة، التي تم نشرها في مجلة الأمراض المعدية السريرية، تظهر أهمية استخدام الأجسام المضادة من المرضى المتعافين لعلاج الحالات الخطرة التي لا تستجيب للأدوية المتعارف عليها.

وأضاف يون أن أغلب الحالات الخطرة تأتي للمستشفى في وقت متأخر جدا بعد خمسة أو سبعة أيام من ظهور الأعراض كما أن التجارب أظهرت أن الأدوية المضادة للفيروسات لا تعمل بشكل جيد جدا في هذه الحالات.

وأشار يون إلى أن بلازما طور النقاهة في الأجسام المضادة سيكون لها دور في إنقاذ مرضى الحالات الخطرة الذين لا يستجيبون لعقار التاميفلو.

وأجريت الدراسة على 93 مريضا تم نقلهم إلى مستشفيات للعلاج من عدوى خطرة من أنفلونزا H1N1 خلال الفترة من سبتمبر/أيلول 2009 إلى يونيو/حزيران من العام الماضي، ووافق 20 من هؤلاء المرضى على العلاج بأجسام مضادة بينما خضع باقي المرضى للعلاج المتعارف عليه.

وتوفي 20 بالمئة من مجموعة المرضى الذين تلقوا العلاج بالأجسام المضادة مقارنة بنحو 55 بالمئة من المجموعة الأخرى.
XS
SM
MD
LG