Accessibility links

logo-print

تكريم خمسة صحفيين بجوائز الشجاعة الصحفية



فاز خمسة صحفيين بجائزة الشجاعة للصحافة الإستقصائية لعام 2010 التي نظمها مرصد الحريات الصحفية للسنة الثانية على التوالي.

فقد فاز بالجائزة الأولى خالد وليد مراسل وكالة السومرية نيوز للأخبار عن تقرير حول سرقة الآثار من المتحف الوطني العراقي.

وقال وليد في تصريح لـ"راديو سوا" إنه وجد صعوبة في الحصول على المعلومة مما اضطره للذهاب إلى مناطق خطرة.

كما فاز مراسل قناة العربية علي خلف بجائزة أفضل تقرير مصور كشف فيه عن صفقة بيع أجهزة الحاسوب المهداة إلى مدارس محافظة بابل.

وقال خلف إن الصحافة الاستقصائية "مازالت في خطواتها الأولى في العراق وذلك بسبب الضغوط التي تمارسها الحكومة لتكميم أفواه المسؤولين، فضلا عن افتقاد الصحفيين للمهارات اللازمة في هذا المجال".

إلى ذلك، أشارت عضو اللجنة التحكيمية في مرصد الحريات عاصفة موسى إلى صعوبة اختيار التقارير الفائزة، وقالت إن الصحافة الاستقصائية مازالت ضعيفة في العراق بسبب عدم وجود قانون يمنح الصحفيين الحق في الوصول إلى الخبر.

يشار إلى أن جائزة الصحافة الاستقصائية للتقارير الإذاعية حجبت للسنة الثانية على التوالي لعدم وجود تقارير مهنية تستحق التنويه، بحسب المرصد.

وكان مراسل قناة "الحرة" في بغداد الزميل زياد نهاد قد فاز بالجائزة الثانية مناصفة مع الزميل راجي نصير في محافظة النجف عن تقريريهما الذين سلط الضوء على واقع المعتقلين في السجون العراقية ومعاناة تلاميذ مدرسة شيدت من الخيام في محافظة النجف.

تقرير أمنية الراوي مراسلة "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG