Accessibility links

أنباء عن تهريب أسرة بن على 1.5 طن من الذهب والبنك المركزي التونسي ينفي


أعلن مجلس الذهب العالمي أن هناك 1.5 طن من الذهب ناقصة في خزائن بنك تونس المركزي بناء على التقييم الذي أصدره في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وذلك استنادا إلى أرقام صندوق النقد الدولي التي تعود إلى اكتوبر/تشرين الأول 2010.

وكان مجلس الذهب العالمي قد قدر في ديسمبر/كانون الأول موجودات الذهب لدى تونس بـ 6.8 أطنان، أي أكثر بطن ونصف طن من التقييم الذي أصدره بنك تونس المركزي يوم الأربعاء.

وقد نفي بنك تونس المركزي حينها أن تكون عائلة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي قد هربت معها هذه الكمية من الذهب.

وجاء في تقييم مجلس الذهب العالمي في ديسمبر/كانون الأول أن احتياطي تونس من الذهب كان يبلغ 6.8 أطنان، وهي كمية لم تتغير على مدى عشر سنوات على الاقل. ويصدر مجلس الذهب العالمي تقييمات عالمية منتظمة ويعتبره الخبراء والسوق موثوقا بها.

ويتفق تقييمه مع ما نشره صندوق النقد الدولي في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الذي تحدث عن 220 ألف اونصة من الذهب في بنك تونس المركزي، أي 6.8 أطنان.

وذكرت صحيفة لوموند الفرنسية والقناة الأولى في التلفزيون الفرنسي أن عائلة بن علي هربت من تونس ومعها طن ونصف طن من الذهب.

وذكرت المصادر نقلا عن أجهزة الاستخبارات الفرنسية أن ليلى الطرابلسي توجهت إلى البنك المركزي لأخذ سبائك الذهب، لكن حاكم البنك رفض تسليمها ذلك قبل أن يرضخ لضغوط الرئيس بن علي.
وقالت المصادر إن سحب الكميات الكبيرة جرى نهاية ديسمبر/كانون الأول.

مما يذكر أن بن علي فر من البلاد في 14 يناير/كانون الثاني إلى السعودية بعد شهر من التظاهرات التي قمعت بعنف وأنهت حكمه الذي استمر 23 عاما.

وقال مصدر رسمي في البنك لوكالة الصحافة الفرنسية إن "احتياطي الذهب لدى البنك المركزي التونسي لم يمس في الأيام الأخيرة".

وأضاف "كما أن الاحتياطي من العملة الأجنبية لم يمس هو الأخر وبلادنا لديها قواعد صارمة في هذا المجال" مؤكدا أن حاكم البنك المركزي "لم يستقبل في الأيام الأخيرة لا ليلى ولا بن علي".

جدير بالذكر أن مجلس الذهب العالمي يتخذ من لندن مقرا له ويضم ابرز منتجي الذهب في العالم.

استئناف الدراسة في المدارس والجامعات

من ناحية أخرى، أعلنت الحكومة التونسية الانتقالية الخميس استئناف الدراسة في المدارس والجامعات الأسبوع المقبل، وذلك في ختام أول جلسة تعقدها بعد الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي.

وقال المتحدث باسم الحكومة الطيب بكوش "اتخذ قرار بتكليف وزيري التربية والتعليم العالي العمل على استئناف الدروس في الجامعات والمدارس خلال الأسبوع المقبل".

لكن المتحدث لم يوضح الموعد المحدد لاستئناف الدروس.

وكانت حكومة الرئيس المخلوع بن علي قد أمرت بإغلاق كل المدارس والجامعات في كل أنحاء البلاد "حتى إشعار آخر" يوم العاشر من يناير/كانون الثاني، في ذروة الانتفاضة الشعبية ضد بن علي.
XS
SM
MD
LG