Accessibility links

logo-print

واشنطن تندد بالهجمات الأخيرة في العراق وتؤكد تضامنها مع الشعب العراقي


نددت الولايات المتحدة الجمعة بالهجمات التي شهدها العراق أخيرا وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي إن واشنطن تؤكد تضامنها مع الشعب العراقي في وجه هذه الأعمال.

وأضاف كراولي "سنظل نراقب الوضع عن كثب في العراق ولاسيما في أعقاب سلسلة الهجمات التي لاحظناها في الأيام الأخيرة في الأنبار وديالى وكربلاء، نقدم تعازينا لأسر ضحايا هذه الهجمات، ولا يوجد أي سبب يبرر قتل الأبرياء، ونعبر عن تضامننا مع شعب العراق برفض الجهود المتشددة لإثارة توترات طائفية وتقويض المؤسسات الديموقراطية في العراق".

كما دان الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق إد ميلكرت التفجيرات التي ضربت كربلاء الخميس وأوقعت أكثر من 200 شخص بين قتيل وجريح معظمهم من النساء والأطفال.

وشدد ملكيرت على أن احترام التنوع في العراق هو القوة الأساسية التي ستدفع إلى الأمام بجهود البلاد الرامية إلى تأسيس ديموقراطية راسخة ومجتمع تعددي يشمل للجميع.

وأعرب ملكيرت عن قلقه الشديد إزاء استمرار الهجمات التي تستهدف جماعات معينة في العراق وتلك الموجهة ضد قوى الأمن والشخصيات الحكومية والسياسية.

وكانت وزارة الداخلية العراقية قد أعلنت أنها ألقت القبض على منفذي التفجيرات التي شهدتها كربلاء الخميس.

وقال آمر لواء الرد السريع التابع لوزارة الداخلية نعمان داخل إن قوة أمنية اعتقلت قائد قوات الصحوة في منطقة الحامية ومساعده في منطقة جرف الصخر في بابل فجر الجمعة.

وأشار داخل إلى أن المعتقليْن ينتميان إلى ما يسمى بالجيش الإسلامي.

من جهته دان الرئيس العراقي جلال الطالباني تلك التفجيرات، مؤكداً أنها تنم عن حقد على الجنس البشري ورغبةٍ آثمة في إثارة الفتن وإشاعة جو من الخوف والاضطراب.

XS
SM
MD
LG