Accessibility links

logo-print

العراق يودع كأس آسيا واستراليا في مواجهة أوزبكستان


نجح الكنغر الاسترالي بإقصاء المنتخب العراقي حامل اللقب في النسخة الأخيرة من الدور ربع النهائي لكأس آسيا 2011 لكرة القدم بهدف مقابل لاشيء سجله المهاجم المخضرم هاري كيويل وذلك على ملعب نادي السد في الدوحة.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تبلغ فيها استراليا هذا الدور، علما بأنها تشارك في البطولة القارية للمرة الثانية منذ انضمامها إلى كنف الاتحاد الآسيوي عام 2006.

وتلعب استراليا في الدور التالي ضد أوزبكستان في 25 من الشهر الحالي، في حين تلتقي إيران وكوريا الجنوبية مساء السبت لتحديد هوية المنتخب الذي سيواجه اليابان في الموعد ذاته.

وبات المنتخب العراقي الذي فاجأ الجميع قبل 4 سنوات بإحرازه اللقب، آخر المنتخبات العربية التي ودعت.

ولعب قائد المنتخب العراقي يونس محمود الذي ترددت أنباء عن احتمال عدم مشاركته، أساسيا، وعاد إلى جانبه عماد محمد على حساب مصطفى كريم كما عاد إلى التشكيلة الأساسية هوار ملا محمد، فيما اكتفى كرار جاسم صاحب هدف التأهل في مرمى كوريا الشمالية في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول، بدور على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين.

في المقابل، غاب لاعب وسط بلاكبيرن الانكليزي برين ايمرتون عن صفوف منتخب بلاده لإيقافه بعد نيله إنذارين في الدور الأول، فافتقد المنتخب الاسترالي كثيرا لتمريراته العرضية من الجهة اليمنى.

وبدأ المنتخب الاسترالي بهجوم ضاغط على المرمى العراقي لكن من دون أي خطورة فيما تحسن إداء المنتخب العراقي في الشوط الثاني، وكان لاعبوه أكثر تفاهما في نقل الكرات في ما بينهم ونجحوا في صنع اخطر فرصة في المباراة.

يذكر أن استراليا كانت قد خرجت من الدور ربع النهائي في النسخة الماضية عام 2007.

XS
SM
MD
LG