Accessibility links

logo-print

البرادعي يرى أن بإمكان المصريين النجاح في الإطاحة بالحكم


أعلن المعارض المصري والمدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أنه إذ نجح الشعب التونسي في إطاحة النظام الذي تفرد بالحكم طيلة 23 عاما، يمكن للمصريين أن ينجحوا في ذلك أيضا، جاء ذلك في مقابلة مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية في عددها الذي يصدر الاثنين.

وقال البرادعي ردا على سؤال حول احتمال انتقال عدوى الثورة التونسية إلى مصر، "إذا حقق التونسيون غايتهم يمكن للمصريين أيضا تحقيقها". وتقول الأنباء إن مصر تواجه صعوبات اقتصادية واجتماعية شبيهة بتلك التي أدت إلى حركة الاحتجاج الشعبية غير المسبوقة في تونس، وأسفرت عن الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي.

وأضاف البرادعي أنه يوجد استياء شديد بين الناس في مصر بسبب عدم تأمين "احتياجاتهم الأساسية" في بلد" يكسب فيه أكثر من 40 بالمئة من السكان أقل من دولار في اليوم." وتابع البرادعي "ما نخشاه هو ثورة الفقراء والمعوزين".

وأكد البرادعي الحائز على جائزة نوبل السلام لعام 2005، انه يدعم يوم التحرك الوطني الذي تنظمه المعارضة في مصر الثلاثاء حتى وأن لن يشارك فيه، وأضاف "آمل في ألا تتحول التظاهرات إلى مواجهات".

وطلب البرادعي من الرئيس المصري حسني مبارك "العدول عن الترشح" لولاية جديدة في سبتمبر/أيلول القادم، وتعديل الدستور "ليسمح بتنظيم انتخابات حرة" ورفع حال الطوارئ المعمول بها منذ وصوله إلى السلطة قبل 29 عاما.

ولم يعلن مبارك الذي يبلغ من العمر 82 عاما ما إذا سيرشح نفسه لولاية جديدة ، لكن الأوساط المقربة منه تؤكد انه سيقدم على هذه الخطوة. وقال البرادعي انه مستعد مبدئيا لكي يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية شرط إن تكون "الانتخابات حرة وعادلة".
XS
SM
MD
LG