Accessibility links

مصر تتهم جيش الإسلام بتفجير كنيسة القديسيْن وجيش الإسلام ينفي


نفى جيش الإسلام الفلسطيني مسؤوليته عن تفجير كنيسة القديسين في مدينة الإسكندرية، وهو ما أعلنه وزير الداخلية المصرية حبيب العادلي بالقول إن تنظيم جيش الإسلام في غزة، كان وراء الهجوم الذي استهدف كنيسة القديسيْن في الإسكندرية.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة محمد معوض بأن حبيب العادلي أكد تصدي الشرطة لكل محاولات إثارة الفتن، مضيفا "أن الجريمة الإرهابية التي روعت الإسكندرية مع مطلع العام الميلادي بقدر ما أوجعت ضمير الأمة، بقدر ما تعاظم معها العزم على حماية وحدة النسيج الوطني."

وكشف العادلي لأول مرة عن التنظيم الذي يقف وراء التفجير الذي وقع أمام كنيسة القديسين بالإسكندرية بالتزامن مع احتفالات رأس السنة الميلادية، بقوله: "وإن ظن عناصر تنظيم جيش الإسلام الفلسطيني المرتبط بتنظيم القاعدة أنهم قد تخفوا وراء عناصر تم تجنيدها، فقد تأكد بالدليل القاطع تورطهم الدنيء في التخطيط والتنفيذ لهذا العمل الإرهابي الخسيس."

وشدد العادلي على أن الشرطة ستتبع كل السبل المتطورة للحفاظ على أمن مصر، خاصة وقد أخذت الجريمة أشكالا تنظيمية أكثر ابتكارا، على حد تعبيره. من جانبه، قال الدكتور عمار علي حسن الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية في تصريحات خاصة لـ"راديو سوا" إن اتهام وزير الداخلية المصري لتنظيم جيش الإسلام بأنه وراء تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية فاق التوقعات ، وأوضح حسن أن هذا الاتهام سيحتاج لأدلة دامغة من شأنها إقناع الرأي العام المصري والعالمي بصحة هذه التفسيرات.

مبارك يشيد بالكشف عمن وراء التفجير

وقد أشاد الرئيس حسني مبارك بالشرطة المصرية التي تمكنت من كشف الجهة التي تقف وراء تفجير كنيسة الإسكندرية. وقال في كلمة ألقاها بمناسبة الاحتفال بيوم الشرطة إن مصر كانت رائدة في محاربة الإرهاب.

وفي كلمة ألقاها مبارك بمناسبة الاحتفال بيوم الشرطة أوضح أن مصر كانت رائدة في محاربة الإرهاب، ومحذرا من الوضع الإقليمي الذي قد يلقي بظلاله على مصر، وداعياً إلى المزيد من اليقظة، قائلا:

"لقد حذرت مرارا من أزمات الوضع الإقليمي والدولي الراهن على أمن مصر القومي وأماني شعبها. حذرت من الإرهاب والتطرف ومن النزاعات ونوازع الطائفية حولنا وتداعياتها على استقرار الوطن وسلامه الاجتماعي، حذرت ممن يحاولون إشعال الفتنة بين جناحي الأمة، ومن يخططون لفتح جبهات جديدة لإلهاء مصر وعرقلة مسيرتها ولتحجيم دورها الإقليمي في منطقتنا."

وقال مبارك انه لن يتهاون مع الذين يحاولون اثارة الفتنة الطائفية في بلاده.

يذكر ان خطاب الرئيس مبارك يأتي قبل يومين فقط من وقفة احتجاجية دعت اليها حركات سياسية مصرية، من اجل المطالبة بتحسين الظروف المعيشية.

حماس تتهم الموساد بالحادث

وأفادت الأنباء أن حركة حماس طالبت مصر بالتعاون مع حكومتها لكشف ملابسات الاعتداء على كنيسة قبطية في الإسكندرية واتهمت الموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء هذا الاعتداء.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة لوكالة الصحافة الفرنسية أنه "لا وجود لتنظيم القاعدة في غزة على الإطلاق" كما أشار إلى وجود "علاقة طيبة مع المسيحيين".

الكنيسة القبطية ترفض تدخل الكونغرس

واعتبرت الكنيسة القبطية جلسة الاستماع التي عقدها الكونغرس مساء الخميس الماضي لمناقشة ملابسات حادث التفجير ، تدخلاً في الشؤون الداخلية للبلاد.

وقال القمص متى ساويرس، عضو المجلس الملي، إن حادث كنيسة القديسين شأن مصري، اهتمت به كل أجهزة الدولة مشيرا إلى أن هذه الأفعال تعتبر استقواء بالخارج وتسيء لصورة الأقباط .

وناشدت 25 منظمة قبطية في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وأوروبا الرئيس مبارك التدخل لنقل الملف القبطي من الأمن إلى رئاسة الجمهورية أو مجلس الوزراء، وتشكيل لجنة محايدة لمتابعة التحقيقات في الحوادث الطائفية.

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال إليو مارى إن الحماية من الإرهاب هى مسئولية وطنية داخل حدود كل دولة وكذلك فإن التأمل والتفكير يمكن أن يكون على صعيد عابر لحدود الأمة لافتة إلى أن الهجمات الإرهابية هى نشاط عابر للحدود بين الدول.

وأشادت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال إليو مارى في تصريحات أدلت بها عقب استقبال الرئيس حسنى مبارك لها السبت بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة بالمشاعر القوية الجياشة والاندفاع التلقائي الذي أبداه المصريون في تضامنهم ضد الإرهاب عقب حادث كنيسة القديسين الإرهابى بالإسكندرية.
XS
SM
MD
LG