Accessibility links

logo-print

الخطاب عن حالة الاتحاد سيركز على تأكيد القدرة التنافسية للولايات المتحدة


يلقي الرئيس باراك أوباما الثلاثاء خطابه السنوي عن حالة الاتحاد، وهو الخطاب الذي يعرض فيه الرؤساء الأميركيون أمام الكونغرس صورة عامة للأوضاع الحالية في البلاد والاتجاه الذي تسير فيه.

وأشار الرئيس أوباما إلى ما سيتناوله في ذلك الخطاب بقوله:

"سينصب تركيزي الرئيسي والأول على التأكد من أن الولايات المتحدة تتمتع بقدرة تنافسية وتواصل نموها وتخلق مزيدا من الوظائف ليس في الوقت الراهن فحسب، بل لسنوات عديدة في المستقبل، وسيكون ذلك هو الموضوع الأساسي لخطابي عن حالة الاتحاد".

ويأتي هذا الخطاب بعد فوز كبير حققه الجمهوريون في الكونغرس أتاح لهم التمتع بالأغلبية في مجلس النواب، الأمر الذي ترتب عليه أن يتولى النائب الجمهوري إريك كانتر زعامة الأغلبية في المجلس.

وانتقد كانتر المنهج الاقتصادي الذي اتبعه الرئيس أوباما خلال العامين الماضيين، وعزا الخسارة التي مُني بها الديموقراطيون في الكونغرس إلى ذلك المنهج:

"أعتقد أن الرؤية التي رسمها الرئيس خلال العامين الماضيين كانت تركز كثيرا على زيادة الإنفاق الحكومي ومحاولة اتخاذ القرارات من وجهة نظر المسؤولين في الحكومة. غير أن الناخبين قالوا في الانتخابات الماضية إنهم اكتفوا من ذلك، ودعوا إلى تقليص الحكومة وخفض الإنفاق".

وأكد النائب الجمهوري أنه لا يشك في حرص أوباما على القيام بكل ما من شأنه تحقيق مصالح البلاد، غير أنه لا يتفق معه حول ما وصفه بتضخيم جهاز الدولة وزيادة الإنفاق.

XS
SM
MD
LG