Accessibility links

logo-print

وثائق مسربة تظهر استعداد الفلسطينيين لتقديم تنازلات كبيرة في مفاوضاتهم مع إسرائيل


أظهرت وثائق مسربة أن المفاوضين الفلسطينيين ابلغوا إسرائيل سرا ان بامكانها الاحتفاظ بمساحات شاسعة من القدس الشرقية المحتلة.

وتشير تلك الوثائق إلى أن الفلسطينيين عرضوا تنازلات اكبر بكثير مما كشف عنه سابقا.

فقد بدأت قناة الجزيرة الفضائية مساء الأحد ببث مئات "الوثائق السرية" المتعلقة بالمفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية، وصفتها القناة بأنها "أكبر تسريب في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي".

ومعظم الوثائق التي أوردتها الجزيرة مروسة باسم "دائرة شؤون المفاوضات" في منظمة التحرير الفلسطينية. ولم تكشف القناة كيف حصلت عليها.

وتطرقت الوثائق إلى "جلسات من التنسيق الأمني" بين الإسرائيليين والفلسطينيين وإلى العرض الذي قدمه الجانب الفلسطيني خلال المفاوضات "حول القدس واللاجئين".

وأظهرت التفاصيل المسربة لاجتماع عقد عام 2008 بين مسؤولين أميركيين وفلسطينيين وإسرائيليين مسؤولا فلسطينيا بارزا يقترح أن تضم إسرائيل كل المستوطنات في القدس باستثناء إحدى مستوطناتها الرئيسية في القدس في إطار اتفاق واسع لإنهاء الصراع الدائر بين الجانبين منذ عشرات السنين.

كما أكدت الوثائق بحسب الجزيرة أن الجانب الفلسطيني "تنازل عن الحي اليهودي وعن جزء من الحي الأرمني" خلال المفاوضات حول مستقبل البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة.

وأكدت الجزيرة أن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قدم تنازلات حول المسجد الأقصى لأنه دعا خلال إحدى جلسات المحادثات لإيجاد "طرق خلاقة" للتعامل مع هذا الملف.

وقالت الجزيرة إن لديها وثائق أخرى ستنشرها قريبا تظهر أن الفلسطينيين كانوا مستعدين أيضا لتقديم تنازلات كبيرة بشأن القضية البالغة الحساسية المتعلقة بحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة.

السلطة تعتبر الوثائق "حفنة أكاذيب"

ورفض عريقات هذه الوثاق بوصفها حفنة أكاذيب خلال ظهور له في قناة الجزيرة بعد فترة وجيزة من كشف الوثائق.

وأعرب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن "استغرابه" من وثائق الجزيرة حسب وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية وفا.

ونقلت وفا عن عباس قوله خلال لقاء في القاهرة مساء الأحد مع رؤساء تحرير الصحف المصرية "كل ما قمنا به من نشاطات مع الجانب الإسرائيلي والأميركي، يبلغ بها العرب بالتفاصيل من خلال لجنة المتابعة، أو الاتصالات الثنائية أو من خلال أمين عام الجامعة العربية الذي لديه علم بكل شيء ويبلغ الأشقاء بتطورات الأوضاع باستمرار".

وتابع عباس: "لا أعلم من أين جاءت الجزيرة بأشياء سرية، ولا يوجد شيء مخفي على الأشقاء العرب، وعندما يحصل شيء نتصل بعدد من الدول، وبالسيد عمرو موسى ونطلعهم على ما يجري".

XS
SM
MD
LG