Accessibility links

توقعات بمساع إسرائيلية لإقناع واشنطن بتبني مقترح لإقامة دولة فلسطينية على حدود مؤقتة


أفادت مصادر صحافية إسرائيلية الاثنين أن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو قد يسعى إلى إقناع واشنطن بالترويج لخطة إسرائيلية متوقعة ترمي إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود مؤقتة مشيرة إلى أن الولايات المتحدة مازالت متشككة في هذا المقترح ولا تشعر بحماس لتبنيه.

وقالت صحيفة هآرتس إن نتانياهو قد عقد عددا من الاجتماعات مع مستشاريه مؤخرا لمناقشة عدة أفكار حول إمكانية تنفيذ برنامج يقود إلى "تسوية مرحلية" مع الفلسطينيين يتم بمقتضاها إقامة دولة فلسطينية على حدود مؤقتة.

وأضافت أن "نتانياهو متردد في تعديل سياسته المعلنة بالتوصل إلى اتفاق نهائي مع الفلسطينيين في غضون عام".

وأكدت أن نتانياهو لم يتخذ قرارا بعد حول ما إذا كان ينبغي أن يقوم بتغيير سياسته ويتحرك صوب التوصل لاتفاق مؤقت أم لا بسبب مخاوف من أن يقوم الفلسطينيون برفض هذا الفكرة في حال طرحها من جانب إسرائيل.

وأشارت إلى أن نتانياهو يفضل أن "تقوم الولايات المتحدة بطرح مثل هذا المقترح على الفلسطينيين كوسيلة لكسر الجمود في عملية السلام وبحيث يوافق الفلسطينيون على مناقشة هذه الفرضية على الأقل".

وأكدت الصحيفة أن "واشنطن مازالت متشككة في هذه المرحلة حيال هذا المقترح ولا تشعر بحماس حيال تبنيه".

يذكر أن نتانياهو كان قد التقى يوم الجمعة الماضي مع دينيس روس مستشار الرئيس باراك أوباما وفريد هوف نائب المبعوث الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل لمناقشة الموقف الراهن مع الفلسطينيين.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان قد صاغ خطة ترمي إلى تأسيس دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة على مساحة تتراوح بين 40 إلى 50 بالمئة من أراضي الضفة الغربية.

وبحسب صحيفة هآرتس فقد أبدى مسؤولون أميركيون اهتماما بخطة ليبرمان لكنهم تشككوا في إمكانية أن يوافق الفلسطينيون أو العرب على مناقشتها بالنظر إلى أن ليبرمان هو الذي طرحها.

وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قد وصف خطة ليبرمان بأنها "مزحة" مشيرا في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي إلى أنه "إذا كان الإسرائيليون ينظرون إلى المستقبل فإن بمقدورهم أن يروا دولة فلسطينية قادمة ولا يوجد شئ بمقدورهم فعله حيال ذلك".

XS
SM
MD
LG