Accessibility links

logo-print

الشرطة التونسية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين في العاصمة


رمى متظاهرون صباح الاثنين حجارة وقوارير بلاستيكية على عناصر شرطة مكافحة الشغب الذين ردوا بقنابل الغاز المسيل للدموع أمام مقر الحكومة التونسية المؤقتة، كما أفاد شهود عيان في المكان.

ووفقا للشهود فقد دارت المواجهات حين كانت شرطة مكافحة الشغب تحاول إخراج موظفين من مقر الحكومة.

وهرع عشرات من المتظاهرين الذين قضوا الليل أمام مقر الحكومة رغم حظر التجول، نحو الموظفين الخارجين، فأطلقت الشرطة بعض قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يلقون عليهم حجارة وقوارير من البلاستيك.

ولم يستمر الحادث طويلا غير أن التوتر يبقى شديدا في ساحة الحكومة بمنطقة القصبة في العاصمة التونسية فيما يحاول العسكريون تهدئة المتظاهرين.

XS
SM
MD
LG