Accessibility links

ميقاتي يقول إنه "مرشح توافقي" لرئاسة الحكومة اللبنانية والأغلبية تعتبره ترشيحا غادرا


جدد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق نجيب ميقاتي الاثنين التأكيد على أنه "مرشح وفاقي" لرئاسة الحكومة اللبنانية، وذلك في خطوة سارعت قوى 14 مارس/آذار التي وصل ميقاتي إلى البرلمان في صفوفها، إلى التنديد بها ووصفتها بأنها "ترشيح غادر".

وأفادت مصادر سياسية لبنانية أن حزب الله وحلفاءه الذين لم يعلنوا رسميا بعد اسم مرشحهم، سيدعمون ميقاتي خلال الاستشارات النيابية التي يبدأها رئيس الجمهورية ميشال سليمان الاثنين لتسمية رئيس حكومة جديد خلفا لسعد الحريري الذي يمضي من جهته في ترشيحه مدعوما من قوى 14 مارس/آذار الممثلة للأغلبية النيابية.

وقال أحد مستشاري ميقاتي إن الأخير "مرشح وفاقي، وليس مرشح فريق المعارضة"، مضيفا أن ميقاتي "أبدى رغبته بالترشح لرئاسة الحكومة بناء على رغبته في أداء هذا الدور".

وكان ميقاتي قد أكد في بيان عن مكتبه مساء الأحد أن ترشيح نفسه لرئاسة الحكومة نابع من قناعته بضرورة تعاون جميع القيادات اللبنانية معا لتشكيل فريق عمل متضامن يخرج البلاد من الأزمة الحادة التي نتخبط بها.

وشدد على أن ترشيحه ليس "تحديا لأحد بل هو فرصة لإعادة وصل ما انقطع بين القيادات اللبنانية"، حسب قوله.

وكان مصدر قريب من ميقاتي قد أكد في وقت سابق وجود اتصالات مكثفة داخلية وخارجية لجمع أكبر عدد من الأصوات لتأييد ميقاتي.

قوى 14 آذار تعلن رفضها

وفي رد فعل مباشر، أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري الاثنين أنه لن يشارك في أي حكومة يترأسها مرشح قوى 8 مارس/آذار، بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي.

وبدورها، أعلنت قوى 14 مارس/آذار الممثلة للأغلبية البرلمانية عن رفضها لترشح ميقاتي الذي وصفته بأنه "ترشيح غادر".

وأكدت قوى الأغلبية أن مرشحها الوحيد لرئاسة الحكومة هو سعد الحريري.

ووصف النائب عقاب صقر من تيار المستقبل الذي يرأسه الحريري ترشيح ميقاتي بأنه "ضربة للبنانيين وبشكل خاص للرئيس الحريري إضافة إلى انه تم خارج إطار التنسيق مع الأكثرية" النيابية.

وأعتبر صقر أن ترشيح ميقاتي جاء "منسقا مع قوى 8 مارس/آذار" المعارضة التي تتألف من حزب الله وحلفائه.

يذكر أن قوى 8 مارس/آذار لم تحدد حتى الآن مرشحها لرئاسة الحكومة إلا أن الزعيم المسيحي ميشال عون المتحالف مع حزب الله كان قد أعلن في وقت سابق أن هناك ثلاثة أسماء يتم التداول بشأنها بين قوى المعارضة هي ميقاتي والنائب محمد الصفدي ورئيس الحكومة الأسبق عمر كرامي.

ومن ناحيتها أجمعت الصحف اللبنانية الصادرة الاثنين على أن ميقاتي سينال كل أصوات المعارضة في الاستشارات النيابية التي ستتم في القصر الجمهوري في بعبدا قرب بيروت لتسمية رئيس الحكومة المقبلة.

وكانت حكومة سعد الحريري قد انهارت في وقت سابق من الشهر الجاري بعد استقالة 11 وزيرا منها من بينهم عشرة من وزراء حزب الله وحلفائه على خلفية أزمة محتدمة حول المحكمة الدولية الخاصة بالنظر في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري عام 2005.

ويتهم حزب الله المحكمة بأنها مسيسة كما يشكك في نواياها لاسيما في ظل تقارير إعلامية ترجح توجيه الاتهام لعملاء في الحزب بالمسؤولية عن هذه العملية.

XS
SM
MD
LG