Accessibility links

logo-print

حركة تمرد في دارفور تؤكد إسقاط مروحية للجيش السوداني



أعلن جيش تحرير السودان في دارفور الثلاثاء مسؤوليته عن إسقاط مروحية للجيش السوداني في مواجهات جديدة دامية في هذه المنطقة غرب السودان.

وقال ميني أركوا ميناوي زعيم حركة التمرد الوحيدة في دارفور التي وقعت اتفاق سلام مع الحكومة السودانية في 2006 لوكالة الصحافة الفرنسية: "لقد أسقطنا مروحية هجومية في مواجهات في تابيت" شمال دارفور.

وأضاف ميناوي: "قتل جميع أفراد الطاقم" من دون أن يوضح عدد ضحايا هذا الحادث.

وشن هذا الفصيل والجناح الآخر في جيش تحرير السودان الذي يتزعمه عبد الواحد محمد نور وحركة العدل والمساواة، المجموعات المتمردة الرئيسية في دارفور، عمليات مشتركة في الأسابيع الماضية في هذه المنطقة.

وقال الجيش السوداني في بيان مساء الثلاثاء إن معارك حصلت في تابيت وفي شرق جبل مره وأوقعت 25 قتيلا في صفوف المتمردين. وهي حصيلة لم يتسن تأكيدها من مصدر مستقل.

وأكد جنود من القبعات الزرق في قوة حفظ السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور في اتصال لوكالة الصحافة الفنرسية وقوع مواجهات في تابيت على بعد حوالي 50 كلم جنوب شرق الفاشر عاصمة هذه المنطقة لكنهم لم يتمكنوا من تأكيد إسقاط المروحية العسكرية.

وأكد الجيش السوداني أن جميع طائراته عادت سالمة إلى الفاشر بعد المعارك ولكن مروحية هبطت بالقرب من المطار بسبب "مشكلة فنية"، مؤكدا أن طاقمها بخير.

وتأتي المعارك بعد توقيف 30 شخصا قبل يومين في مخيم زمزم في شمال دارفور والذي يعتبر معقلا لمني ميناوي الذي قال إن "قوات الحكومة هاجمت النازحين فرد رجالنا عليها".

XS
SM
MD
LG