Accessibility links

logo-print

الجمهوريون يقترحون سحب الدعم المالي للأمم المتحدة كعامل ضغط


دعا الجمهوريون في الكونغرس الثلاثاء إلى إجراء إصلاح عميق في الأمم المتحدة وفي جميع المجالات خصوصا في مجلس حقوق الإنسان وتمويل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وانتهزت رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب اليانا روس-ليتنين فرصة عقد مؤتمر حول "المشاكل العاجلة" في الأمم المتحدة لتقترح بان تسحب الولايات المتحدة مساهمتها في الأمم المتحدة كوسيلة ضغط.

وتنوي هذه البرلمانية النافذة أن تتقدم بمشروع قانون يتضمن إصلاحات واسعة في الأمم المتحدة التي يصفها المحافظون الأميركيون بأنها عديمة الفعالية وفاسدة.

وجاء في كلمة روس-ليتنين التي تغيبت عن المؤتمر وتلتها نائبة أخرى عنها أن المساهمات الأميركية يجب أن تكون مشروطة بـ"إصلاح واسع يتيح خصوصا تحويل الميزانية العادية للأمم المتحدة في مجال التمويل على أساس طوعي".

وأضافت "بهذه الطريقة يمكن للمكلفين الأميركيين أن يدفعوا للبرامج والنشاطات التي تخدم مصالحنا وقيمنا وإذا رغبت دول أخرى بتمويل أشياء أخرى فبإمكانها أن تمولها بنفسها".

مقاطعة مجلس حقوق الإنسان

ودعت النائبة الجمهورية الولايات المتحدة إلى مقاطعة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بما في ذلك التمويل، وحتى تعلن وزارة الخارجية أن المجلس لا يضم دولا يشتبه بارتكابها انتهاكات لحقوق الإنسان.

قيود على الوكالة الدولية للطاقة

كما دعت إلى وضع قيود على مساهمة الولايات المتحدة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية لممارسة ضغط كي لا تحصل دول مثل إيران وسوريا على مساعدة في المجال النووي طالما أنها مدرجة على اللائحة السوداء الأميركية للدول الداعمة للإرهاب.
XS
SM
MD
LG