Accessibility links

السلطات التونسية تصدر مذكرة اعتقال دولية بحق الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي


أصدرت السلطات القضائية التونسية الأربعاء مذكرة اعتقال دولية بحق الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي لجأ إلى السعودية وزوجته ليلى الطرابلسي وأقاربهما.

وقال وزير العدل التونسي الأزهر القروي الشابي في مؤتمر صحافي في مقر الوزارة بالعاصمة إن بن علي وزوجته متهمان بـ"اقتناء أشياء حسية منقولة وحقوق عقارية موجودة بالخارج" بطريقة غير قانونية و"تصدير عملة أجنبية بصفة غير قانونية".

وأضاف أن ثمانية من أقارب بن علي وزوجته موقوفون في تونس وملاحقون في إطار القضية ذاتها مشيرا إلى أن السلطات التونسية قد أصدرت مذكرة اعتقال دولية أيضا بحق بلحسن الطرابلسي شقيق زوجة الرئيس المخلوع بالتهم ذاتها.

وفر بن علي يوم 14 يناير/كانون الثاني الجاري من تونس تحت ضغط انتفاضة شعبية غير مسبوقة لجأ على إثرها إلى السعودية.

كما غادرت زوجته ليلى الطرابلسي التي هي موضع انتقادات شديدة في تونس بسبب هيمنتها وأسرتها على قطاعات كاملة من الاقتصاد التونسي، البلاد في تاريخ ووجهة لم تعرفا بعد على وجه الدقة.

وكانت فرنسا وسويسرا، اللتان فتحتا مؤخرا تحقيقا بتهمة الفساد بحق الرئيس التونسي المخلوع، قد قررتا تجميد الأرصدة المحتملة لبن علي، كما تبنى الاتحاد الأوروبي مبدئيا قرارا مماثلا بتجميد ممتلكات بن علي.

من جهة أخرى، أعلن الشابي أن ستة من عناصر الأمن الرئاسي بينهم مدير الأمن الرئاسي اللواء علي السرياطي ملاحقون في إطار قضية أخرى تتعلق باعتداءات على مواطنين.

وتعتبر السلطات الانتقالية في تونس السرياطي الذي تم توقيفه في بنقردان حين كان يحاول الفرار إلى ليبيا، مدبر موجة رعب نفذتها ميليشيا مسلحة من أنصار بن علي بعد فراره.

فرار 9500 سجين

وفي سياق أخر، أعلن وزير العدل التونسي أن 71 سجينا قد قتلوا أثناء اضطرابات "ثورة الياسمين" بينهم 48 في حريق بسجن في المنستير.

وأكد الوزير أن 9500 سجينا مازالوا فارين من السجون حتى الآن داعيا إياهم إلى تسليم أنفسهم للسلطات.

وقال إن "عدد المساجين الذين توفوا في الأحداث الأخيرة بلغ 71 سجينا" مشيرا إلى أن "بينهم 48 توفوا في الحريق الذي وقع في سجن المنستير" الواقع على مسافة 160 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة.

وأضاف الشابي أنه كان هناك 31 ألف سجين في مختلف السجون التونسية فر منهم 11 ألفا و29 سجينا سلم 1532 من بينهم أنفسهم طواعية للسلطات اثر نداء وجهه الوزير عبر الإذاعة.

ووجه الوزير "نداء جديدا لجميع المساجين الذين لا يزالون بحالة فرار لتسليم أنفسهم والعودة إلى السجن".

يذكر أن السجون التونسية قد شهدت حالات فرار جماعي أثناء الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

XS
SM
MD
LG