Accessibility links

logo-print

التخلص من الأرق قد يكون في الابتعاد عن الفراش


اقترحت دراسة طبية جديدة على الذين يعانون من الأرق ويرغبون في نوم أفضل، قضاء وقت أقل في الفراش كجزء من علاج سلوكي قصير المدى قد يساعد كبار السن على التغلب على الأرق.

وتوصل باحثون بإشراف دانييل بيسي من كلية الطب بجامعة بتسبيرغ الأميركية إلى أن زيارات قصيرة ومكالمات هاتفية قليلة مع ممرضة كجزء من علاج سلوكي قصير ساعد في التغلب على الأرق المزمن لدى كبار السن.

ويصيب الأرق واحدا من بين كل خمسة مواطنين أميركيين ويرتفع المعدل إلى واحد بين كل ثلاثة من كبار السن ويتم الربط بينه وبين عدد من المشكلات البدنية بدءا من الحوادث ووصولا إلى ارتفاع ضغط الدم، كما يمكن أن يؤثر أيضا على الصحة العقلية.

وقال بيسي إنه "عندما يكون النوم قليلا فإن أهم شيء يمكن أن يفعله المرء هو قضاء وقت أقل في الفراش."

وكما جاء في دورية الطب الباطني فإن "المفتاح للعلاج السلوكي هو ببساطة فعل عكس ما ينبئك به حدسك."

وأظهرت الأبحاث على مدار ثلاثة عقود أن العلاج السلوكي الإدراكي له نفس فاعلية القرص المعالج للأرق مع أعراض جانبية أقل.

وتأتي محاولات التوصل لأساليب مبتكرة للتصدي للأرق بعد ثبوت أن الإستراتيجية المتبعة في أغلب الأوقت والتي تعتمد على تناول عقاقير للنوم أو عقد جلسات مكثفة مع الأطباء تمتد بين ست إلى ثماني ساعات ليست متاحة بشكل واسع.

XS
SM
MD
LG