Accessibility links

logo-print

الجمعية الوطنية للتغيير في مصر تعلن يوم غد الجمعة يوم الغضب الحقيقي للشعب المصري


أعلنت القوى السياسية والوطنية المشاركة في الجمعية الوطنية للتغيير أن غدا الجمعة هو يوم الغضب الحقيقي للشعب المصري، على حد وصفها ووجَّهت الدعوة إلى الشعب المصري للمشاركة في هذا اليوم، حتى يستجيب النظام الحاكم للمطالب الشعبية، وأولها حل البرلمان، وإنهاء حالة الفساد السياسي.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته الجمعية مساء الأربعاء بمقر حزب الجبهة الديمقراطية.

وأكد المهندس سعد الحسيني، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين أن الإخوان يدعمون هذا التحرك ، وأن التهديد الذي تفرضه الحكومة ووزارة الداخلية مرفوضٌ جملةً وتفصيلاً.

وقال شهود عيان إن نشطاء يحاولون الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك دخلوا في مناوشات مبكرة مع الشرطة في الشوارع خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس.

وأحرق المتظاهرون في وسط القاهرة يوم الأربعاء الإطارات والقوا الحجارة على الشرطة. وفي مدينة السويس الواقعة في شرق البلاد احرق المحتجون مبنى حكوميا.

واستمرت المظاهرات لعدة ساعات بعد دخول الليل. وقال شهود عيان إنه بحلول الساعات الاولى من صباح اليوم الخميس كانت جماعات أصغر من المحتجين ما زالت تحاول التجمع في كلا المدينتين وتطاردهم الشرطة فيما يشبه لعبة القط والفأر.

هذا وقد قتل ثلاثة محتجين على الأقل وشرطي في الاشتباكات منذ اندلاعها يوم الثلاثاء.

ويسعى المحتجون لتنظيم اكبر مظاهرات منذ بدء الاحتجاجات بعد صلاة الجمعة.

وفي نفس السياق، ذكرت قناة العربية الفضائية اليوم الخميس أن النائب العام في مصر وجه تهمة محاولة قلب نظام الحكم لأربعين محتجا مع دخول الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أنحاء البلاد يومها الثالث.

واندلعت المظاهرت المطالبة بتنحي الرئيس حسني مبارك الذي يتولى السلطة منذ عام 1981 في عدة مدن منها القاهرة والسويس.

ولم يتسن لمصادر أمنية اتصلت بها وكالة أنباء رويترز تقديم تأكيد فوري لتقرير قناة العربية.

وقف التعاملات في البورصة المصرية

من ناحية أخرى، أوقفت التعاملات في البورصة المصرية لفترة قصيرة قبل ظهر الخميس بعد أن سجلت هبوطا حادا فيما تشهد البلاد منذ الثلاثاء تظاهرات غير مسبوقة ضد نظام الرئيس حسني مبارك.

وقد استؤنفت التعاملات عند الظهر بالتوقيت المحلي بعد وقف التعاملات بسبب انخفاض المؤشر الرئيسي للبورصة EGX 30 بنسبة 6.2 بالمئة غداة انخفاض بنسبة 6 بالمئة ، بحسب بيان للبورصة.

وبعد استئناف التعاملات بلغ الانخفاض في مؤشر البورصة 9 بالمئة.

وكانت قوات الامن متواجدة بكثافة الخميس في قلب القاهرة لمواجهة يوم ثالث من التظاهرات التي دعت لها حركة 6 ابريل الشبابية الاحتجاجية مستلهمة الثورة التونسية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

وأسفرت التظاهرات عن مقتل ستة أشخاص، أربعة متظاهرين واثنين من رجال الشرطة وإصابة العشرات في مختلف مناطق البلاد.
XS
SM
MD
LG