Accessibility links

صفوت الشريف يقول إن أحدا من قيادات الحزب الحاكم لم يهرب إلى الخارج


قال الأمين العام للحزب الوطني الديموقراطي الحاكم في مصر صفوت الشريف يوم الخميس إن أيا من قيادات الحزب لم يهرب إلى خارج البلاد بعد احتجاج "يوم الغضب" الذي بدأ يوم الثلاثاء.

وقد أدلى بذلك في مؤتمر صحافي ردا على سؤال عما إذا كان أي من قيادات الحزب قد غادرت البلاد.

من ناحية أخرى، أفادت مراسلة راديو سوا في القاهرة مروة الخواص أن مبنى نقابة المحامين يشهد اعتصاماً يقوم به عشرات المحامين، فيما تقوم القوى الأمنية بمحاصرتهم.

ونقلت وكالة أنباء رويترز للأنباء عن شهود عيان أن اشتباكات تدور بين مئات المتظاهرين والشرطة المصرية في مدينة السويس.

وفي خضم هذه التطورات صرح المعارض المصري محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، من فيينا بأن الوقت قد حان لتقاعد الرئيس المصري حسني مبارك.

هذا وأفادنا مراسل "راديو سوا" في القاهرة محمد معوّض أن البرادعي وصل بالفعل إلى القاهرة عند السابعة والنصف من مساء اليوم الخميس قادما من فيينا.

ودعا البرادعي المواطنين والنشطاء السياسيين للتظاهر يوم الجمعة الذي وصفه بأنه سيكون "يوم الغضب الثاني".

هذا وتعهدت حركة السادس من ابريل عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، باستمرار التظاهرات إلى حين تحقيق مطالب الشعب المصري بالعيش بحرية وكرامة على حد ما جاء على موقعها.

هذا وقالت مصادر قضائية إن النيابة العامة المصرية أمرت يوم الخميس بالإفراج عن 259 ممن ألقي القبض عليهم لمشاركتهم في احتجاج "يوم الغضب" الذي بدأ يوم الثلاثاء. وقال مصدر إن 166 صدر الأمر بالإفراج عنهم في القاهرة و 93 في الإسكندرية.

وعلى الصعيد الخارجي، دعت فرنسا اليوم السلطات المصرية إلى احترام حرية التعبير لمواطنيها ، في أعقاب أنباء عن قمع الشرطة المصرية بالقوة والعنف حشود المتظاهرين في أنحاء شتى من البلاد.
XS
SM
MD
LG