Accessibility links

logo-print

محطة لتجميع النفايات تثير استياء مواطنين في أحد أحياء الموصل



لا تزال مشكلة تخصيص الأراضي العائق الأكبر أمام تنفيذ مشاريع الاستثمار في نينوى، فإنشاء مستشفى للولادة شرق المدينة بكلفة خمسين مليون دولار لم ير النور بسبب عدم تسليم الأرض بعد أن قررت الحكومة المحلية إنشاء محطة وسطية لتجميع النفايات كمشروع بديل للمستشفى على الرغم من اعتراض أهالي حي الرفاق الذي يقطنه عدد من أساتذة الجامعات على إنشاء ما أسموه مكبا للنفايات، وزعموا أنه مخالف للقوانين والأنظمة البيئية.

غير أن مدير بلدية الموصل عبد الستار خضر الحبوبي قال إن مشروع المحطة الوسطية سيسهم في تنظيف مدينة الموصل بشكل أفضل.

من جهته، قلل محافظ نينوى أثيل النجيفي من أهمية ما ذهب إليه أهالي المنطقة، وأشار إلى أن المنطقة تستخدم لتحويل النفايات من السيارات الصغيرة إلى الكبيرة.

هذا، وتعتزم بلدية الموصل إنشاء أربع محاطات وسطية في جانبي المدينة تم إنشاء الأولى شرقي المدينة، إضافة إلى محطة ثانية يجري العمل على إنشائها قرب تقاطع اليرموك غربي المدينة.

تقرير مراسل "راديو سوا" في الموصل أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG