Accessibility links

الغنوشي يتعّهد بإجراء إنتخابات تحت إشراف لجنة مستقلة وبحضور مراقبين دوليين


أعلن محمد الغنوشي الذي أبقي عليه في مهامه كرئيس للوزراء في تونس مساء الخميس، عن تركيبة جديدة للحكومة الانتقالية استبعد منها وزراء فريق بن علي من المناصب الأساسية (الخارجية والداخلية والدفاع والمالية).

وتم تعيين احمد ونيس وزيرا للخارجية وفرحات الراجحي وزيرا للداخلية وعبد الكريم الزبيدي وزيرا للدفاع وجلول عياد وزير المالية.

وتلا الغنوشي عبر التلفزيون العام لائحة أعضاء الحكومة المكونة من 21 وزيرا بينهم 12 وزيرا جديدا والمكلفة بتنظيم انتخابات ديموقراطية في الأشهر القادمة.

كما ضمت التركيبة الجديدة للحكومة الانتقالية وزيرتين هما حبيبة الزاهي (الصحة) وليليا العبيدي (شؤون المرأة).

وبالإضافة إلى الغنوشي بقي من فريق آخر حكومة في عهد بن علي كل من محمد النوري الجويني (وزير التخطيط والتعاون الدولي) ومحمد عفيف الشلبي (وزير الصناعة والتكنولوجيا)، في عضوية الحكومة.

وتعهد الغنوشي لدى إعلانه مساء الخميس تعديلاً وزارياً واسعاً، أن تلتزم الحكومة بأن تكون الانتخابات المقبلة، تحت إشراف لجنة مستقلة وبحضور مراقبين دوليين، وأكدّ الغنوشي أن الحكومة الحالية هي من أجل خدمة البلاد:
XS
SM
MD
LG