Accessibility links

أوباما يدعو الحكومة المصرية والمتظاهرين إلى ممارسة ضبط النفس


قال الرئيس أوباما إن العنف ليس الحل للاضطرابات السياسية في مصر، داعيا الحكومة المصرية والمتظاهرين، في أول رد فعل على التظاهرات التي تجتاح هذا البلد، إلى ممارسة ضبط النفس.

وأضاف أوباما في جلسة أجوبة وأسئلة على موقع "يوتيوب" "العنف ليس هو الجواب لحل هذه المشاكل في مصر، ولذا يتوجب على الحكومة أن تكون حذرة بشأن عدم اللجوء إلى العنف".

وقال "على الناس في الشارع أن تكون حذرة أيضاً من عدم اللجوء إلى العنف، وأعتقد أنه من المهم جداً أن يتوفر للشعب الآلية للتعبير عن مطالبهم المشروعة".

وأضاف أوباما "إن مصر هي حليفة لنا في عدد من القضايا الحساسة، لقد صنعوا السلام مع إسرائيل، وقدّم الرئيس المصري الكثير من المساعدة لواشنطن في العديد من القضايا الدقيقة في منطقة الشرق الأوسط، ولكنني كنت دائماً أقول له إنه يجب المضي قدماًً نحو تطبيق الإصلاحات أكانت سياسية، أم اقتصادية".

ولفت أوباما إلى أن التظاهرات هي نتيجة للإحباط المكبوت لدى الشعب المصري.

الحفاظ على حرية الانترنت

من جهتها، دعت كندا الحكومة المصرية إلى إظهار ضبط النفس في حفاظها على الأمن ووقف حجب المواقع الالكترونية، في وقت تشهد مصر تظاهرات غير مسبوقة قتل فيها سبعة أشخاص.

وقال وزير الخارجية الكندية لورانس كانون في بيان إن "كندا تأسف لوفاة متظاهرين وشرطيين خلال تظاهرات سياسية في مصر".

وأضاف "إننا نحض الأفرقاء كافة على الامتناع عن أي أعمال عنف. وبشكل أخص، ندعو السلطات المصرية إلى ضبط النفس".

وأعلن كانون أن "كندا تطالب الأفرقاء كافة بالحفاظ على الهدوء"، داعيا الحكومة المصرية إلى "توفير احترام حرية التعبير خصوصا عبر وقف حجب المواقع الالكترونية".

وخلص وزير الخارجية الكندية إلى القول إن "مصر لا تزال شريكا هاما لكندا ونحث الحكومة المصرية على ضمان حرية التعبير السياسي لمواطنيها بلا تحفظ".

قوة مفرطة ضد المتظاهرين

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد أكدت أن الشرطة المصرية تفرط في استخدام القوة ضد المتظاهرين المعارضين لنظام الرئيس حسني مبارك بشكل "غير مقبول وغير متناسب بتاتا".

وقال جو ستورك المسؤول في هيومن رايتس ووتش عن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "لقد لاحظنا إعادة للنظام بشكل غير مقبول وغير متناسب بتاتا خلال هذه التظاهرات".

وطالب السلطات المصرية المباشرة بالتحقيق في المعلومات التي تتحدث عن استخدام مفرط للقوة من جانب الشرطة والعمل على محاسبة المسؤولين عن هذه الأعمال عوضا عن ممارسة المزيد من القمع.
XS
SM
MD
LG