Accessibility links

logo-print

الصحف الأميركية تدعو واشنطن إلى مراجعة علاقاتها مع القاهرة


تصدرت أخبار المظاهرات في مصر عناوين وسائل الإعلام الأميركية اليوم السبت، ودعا بعضها الإدارة الأميركية إلى مراجعة العلاقات بين واشنطن والقاهرة بينما دعا البعض الآخر إلى التزام الحذر.

وكتبت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها أنه بدلا من دعوة الرئيس المصري حسني مبارك الذي وصفته بالزعيم العنيد إلى تطبيق إصلاحات، على الإدارة الأميركية أن تحاول تمهيد الطريق لتطبيق برنامج المعارضة بطريقة سلمية.

وأضافت الصحيفة أنه على الحكومة الأميركية العمل مع محمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية وقادة آخرين في المعارضة.

وقالت الصحيفة إنه يتعين على الحكومة الأميركية "إبلاغ الجيش المصري بأن القمع العنيف للانتفاضة سيؤدي إلى قطع علاقاته مع الولايات المتحدة".

من جهتها، ركزت صحيفة لوس انجلوس تايمز على دور القاهرة بالنسبة إلى المسألة الفلسطينية الإسرائيلية، وقالت إن مصر ورئيسها حليفان قويان في منطقة ينتشر فيها العداء للأميركيين.

وقالت "بتوقيعه اتفاق سلام مع إسرائيل قلص الرئيس السابق أنور السادات إلى حد كبير إمكانية وقوع حرب عربية إسرائيلية كبيرة ومصر في عهد مبارك ما تزال تلعب دورا في المحافظة على السلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

من ناحيتها، نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مارتن أنديك تخوفه من أن يفتح سقوط مبارك الطريق أمام الإسلاميين المتطرفين الراغبين في تعزيز موقعهم في مصر.

وكتب المفاوض في الشرق الأوسط في إدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون "إذا لم ندعم مبارك فسيسقط النظام وسيسيطر الإخوان المسلمون على مصر ويلغون اتفاقية السلام مع إسرائيل".

وأضاف أن "ذلك سيكون له نتائج سلبية على المصالح الأميركية في الشرق الأوسط".

تجدر الإشارة إلى أن مصر واحدة من الدول التي تحصل على جزء مهم من المساعدات الأميركية، إذ تتلقى 1.3 مليار دولار من المساعدات العسكرية سنويا.

XS
SM
MD
LG