Accessibility links

logo-print

الأميركيون العرب يطالبون البيت الأبيض بعدم دعم النظام في مصر


طالبت الجالية العربية الأميركية البيت الأبيض بوقف دعمه للنظام "الدكتاتوري القائم في مصر منذ عقود" بعد نزول آلاف المصريين إلى الشارع للتظاهر مطالبين برحيل الرئيس المصري.

وقالت الجمعية المصرية الأميركية إن وقت التغيير "تأخر كثيرا" وتظاهرات الاحتجاج الكبيرة تدل على "استياء شعبي غير مسبوق".

وقال شريف بسيوني رئيس الجمعية وأستاذ القانون في جامعة ديبول "ندعو الولايات المتحدة إلى طلب إصلاحات من الحكومة وإنهاء النظام الدكتاتوري في مصر".

وأصدر مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية بيانا قال فيه إن "الإصلاحات الحكومية تأخرت كثيرا في المنطقة بكاملها".

ودعا مجلس الشؤون الإسلامية العامة الرئيس باراك أوباما إلى دعم المصريين "المضطهدين" وإلى "المطالبة بوضع حد فوري للمعاملة العنيفة التي يتعرض لها المتظاهرون على أيدي النظام".

ونظمت تظاهرات في كافة أنحاء الولايات المتحدة في حين دعا المسؤولون عن المجموعات المسلمة والعربية إلى إجراء إصلاحات سياسية حقيقية في الشرق الأوسط.

تظاهرات في باريس

وفي باريس، تظاهر مئات الأشخاص الجمعة دعما للتحركات الاحتجاجية ضد نظام الرئيس المصري حسني مبارك مطلقين هتافات رددوا فيها "مبارك ارحل".

وتجمع ما بين 300 إلى 400 شخص في وسط باريس تضامنا مع مئات آلاف المصريين الذين تظاهروا ضد مبارك الموجود في السلطة منذ 30 عاما، بحسب صحافي من وكالة الصحافة الفرنسية.

وردد المتظاهرون الذين تجمعوا تلبية لدعوة من رابطة حقوق الإنسان ولجنة التضامن مع نضال الشعب المصري "مبارك ارحل" و"ليسقط مبارك" و"الشعب يريد حل الحكومة".

XS
SM
MD
LG