Accessibility links

مواقف دولية تطالب بوقف إراقة الدماء وإصلاحات ديمقراطية في مصر



دعا رئيس الاتحاد الأوروبي هرمان فان رومبوي السبت إلى "وقف العنف وإراقة الدماء" في مصر حيث تجري تظاهرات مناهضة للحكومة منذ الثلاثاء.

وقال في بيان: "أدعو إلى وقف العنف وإراقة الدماء والإفراج عن جميع الذين أوقفوا أو وضعوا قيد الإقامة الجبرية لأسباب سياسية، بمن فيهم الشخصيات السياسية، وبدء تطبيق إصلاحات ضرورية".

وأكد هرمان فان رومبوي أيضا أنه "يأمل بصدق أن تترجم وعود الرئيس مبارك بالانفتاح إلى أفعال ملموسة".

وأضاف رئيس الاتحاد الأوروبي "أن التاريخ أثبت أن الحوار يمكن أن يؤدي أيضا إلى تغيير في بيئة مواتية بدون استخدام القوة أو تدابير قمعية عسكرية".

الاتحاد الأفريقي: مصر تشهد وضعا مقلقا

ومن جهته، أعرب الاتحاد الأفريقي عن "قلقه" من التظاهرات العنيفة ومن الوضع السياسي في مصر، كما قال السبت رئيس مفوضية الاتحاد جان- بينغ في مؤتمر صحافي عقده في أديس أبابا.

وأضاف بينغ عشية افتتاح القمة الـ16 للاتحاد الإفريقي في أديس أبابا أن "مصر تشهد وضعا مقلقا يتعين أن نراقبه".

وقال: "على إثر ما حصل في تونس، نراقب كل ما يحصل في أماكن أخرى ونحن نشعر بالقلق".

السويد تحث على انتخابات رئاسية مفتوحة

ومن جانبه، اعتبر وزير الخارجية السويدي كارل بيلت الجمعة أن "مصر تحتاج إلى مبادرة سياسية تقود إلى انتخابات رئاسية مفتوحة وديموقراطية هذا العام".

وقال بيلت على موقعه الالكتروني أن "مصر هي ثاني أكبر البلدان في جوار الاتحاد الأوروبي من حيث عدد السكان بعد روسيا، وما يحصل فيها يرتدي أهمية كبرى بالنسبة إلينا". واعتبر أن قرار السلطات المصرية منع الدخول إلى شبكة الانترنت "خطير".

البرازيل تتابع الوضع

كما أعلنت الحكومة البرازيلية أنها تتابع باهتمام التظاهرات الشعبية ضد الحكومات المصرية والتونسية واليمنية، بحسب بيان أصدرته وزارة الخارجية في برازيليا الجمعة.

وأضاف البيان أن "الحكومة البرازيلية تعرب عن الأمل في أن تجد البلدان الصديقة الطريق لتطور سياسي من شأنه تلبية تطلعات الشعب في مناخ سلمي ومن دون تدخلات خارجية".

نصائح بعدم السفر إلى مصر

هذا، وأوصت كل من فرنسا وبلجيكا والسويد رعاياها بعدم السفر إلى مصر نتيجة الاضطرابات هناك.

وتعتبر مصر من الوجهات السياحية الأولى للعديد من الأوروبيين حيث تقدر أعداد السياح المتواجدين هناك الآن بعشرات الآلاف.

XS
SM
MD
LG