Accessibility links

استجابة متفاوتة لحظر التجوال في مصر بالتزامن مع تعزيزات عسكرية للتصدي لموجة من النهب والسلب


شهدت مدينة القاهرة والمحافظات المختلفة استجابات متفاوتة لقرار حظر التجوال الذي تم إعلانه السبت لليوم الثاني على التوالي، وذلك في وقت شكل فيه السكان مجموعات أهلية لحماية الممتلكات بعد شيوع حالات من السرقة والنهب، فيما أعلن الجيش القبض على عدد من "الخارجين على القانون" المسؤولين عن أعمال للسرقة والبلطجة في عدد من الأحياء.

وقالت القوات المسلحة في بيان لها إن جنودها ألقوا القبض على "بعض الخارجين على القانون الذين قاموا بنهب وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة في مناطق مصر الجديدة ومدينة نصر والمعادي والقاهرة الجديدة والهايكستب".

وأهاب البيان "بالمواطنين الشرفاء التصدي لهؤلاء المجرمين والحيلولة دون تعريض سلامة الوطن للخطر" مشيرة إلى أنها تقوم بجهود كبيرة للقبض على هؤلاء المجرمين.

ودعا الجيش المصري "المواطنين إلى حماية أنفسهم من أعمال النهب والتخريب التي تشهدها البلاد".

وقال البيان إنه "نظرا لقيام عدد من الخارجين على القانون بأعمال التخريب للممتلكات العامة والخاصة وأعمال البلطجة لترويع المواطنين فإن الجيش يناشد المواطنين الالتزام بحظر التجوال".

وحذر الجيش في بيانه "المخالفين من مواجهة إجراءات قانونية" كما طالب "الجميع بوضع مصر نصب أعينهم".

وكان الجيش المصري قد أعلن فرض حظر التجوال في محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية والإسكندرية والسويس اعتبارا من الرابعة مساء إلى الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي.

وذكر التليفزيون الرسمي أن قوات الجيش قد بدأت في تسيير دوريات مكثفة في شوارع القاهرة لضبط حظر التجوال.

استجابة لحظر التجوال

وفي هذه الأثناء، استجاب المواطنون المصريون بشكل متفاوت لقرار حظر التجوال الذي تم فرضه لليوم الثاني على التوالي بعد مناشدات من الجيش لتمكين قواته من ضبط القانون والتصدي "لعناصر إجرامية" انتشرت في الشوارع ومارست أعمال السلب والنهب في مختلف المحافظات.

وقال شهود عيان إن هناك مجموعات من اللجان الشعبية قد تشكلت في أحياء مختلفة للتصدي لمثيري الشغب والقائمين بأعمال النهب والسلب بعد غياب قوات الشرطة واختفائها بشكل كامل من الشارع المصري.

وأشاروا إلى أن هؤلاء الشباب قد شكلوا مجموعات لحماية الممتلكات الخاصة والعامة بعد توجه مجموعات كبيرة من الخارجين على القانون الذين خرجوا من السجون وأقسام الشرطة والمناطق العشوائية إلى المنازل والمحال التجارية لممارسة أعمال النهب.

ومن ناحيته قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس إن عددا من المخربين قاموا باقتحام المتحف المصري بميدان التحرير مساء الجمعة وتمكنوا من سرقة هدايا ومستنسخات تباع للسياح كما تسلقوا سلالم الحريق ودخلوا إلى مبنى المتحف وسرقوا عددا من التماثيل الأثرية وأجزاء المومياوات وتم القبض عليهم واستعادة المسروقات من جانب مجموعات من الشباب وشرطة السياحة.

وأضاف أنه يتم جرد المقتنيات في المتحف المصري في الوقت الراهن مشيرا إلى أن قوات الجيش تحيط حاليا بالمتحف لحمايته من اي محاولات لاقتحامه.

الدعوة لحكومة انتقالية

وفي غضون ذلك، دعت جماعة الإخوان المسلمين، كبرى جماعات المعارضة في مصر، إلى تشكيل حكومة وطنية انتقالية في مصر لنقل السلطة بشكل سلمي.

وعبرت الجماعة في بيان أصدرته السبت في اليوم الخامس من الانتفاضة الشعبية على نظام الرئيس حسني مبارك عن دعمها "للانتفاضة السلمية المباركة" للشعب المصري كما دعت إلى "تشكيل حكومة وطنية انتقالية من غير الحزب الوطني تتولى إجراء الانتخابات النزيهة ونقل السلطة بشكل سلمي".

وفي محاولة لامتصاص غضب المتظاهرين، أعلن مصدر رسمي مصري أن أمين تنظيم الحزب الوطني احمد عز قد قدم استقالته من موقعه في الحزب.

وأكد التلفزيون الرسمي أن الحزب الوطني قد قبل هذه الاستقالة التي قال إنها تأتي في إطار الاصلاحات التي يعتزم الرئيس حسني مبارك القيام بها.

يذكر أن أحمد عز هو ملياردير مقرب من جمال مبارك نجل الرئيس المصري، ويعتقد المصريون أنه أصبح منذ بضع سنوات الرجل القوي في النظام وصاحب أوسع نفوذ فيه بعد الرئيس ونجله، كما يتهمونه بتكوين ثروته من الفساد واستغلال النفوذ.

هروب ألف شخص من سجون أقسام الشرطة في القاهرة

وفي الشأن ذاته، قالت مصادر أمنية إن نحو ألف شخص هربوا من أماكن الحجز في أقسام شرطة في القاهرة بعد حرقها ونهبها منذ بداية الاحتجاجات.

وقال مصدر أمني رفض الكشف عن هويته إن محتجين تعمدوا اقتحام أقسام الشرطة لإطلاق محتجزين.

وبحسب المصدر فقد اشتعلت النيران في أقسام شرطة الأزبكية والبساتين ومصر القديمة والزاوية الحمراء وعين شمس.

وأضاف أن النيران أشعلت أيضا في قسم أول مدينة نصر لكن رجال الشرطة تمكنوا من إخمادها.

XS
SM
MD
LG