Accessibility links

الخارجية الأميركية: الشعب المصري لن يقبل باستمرار الوضع الراهن ومبارك مطالب بترجمة تعهده بالإصلاح


دعت الولايات المتحدة مجددا السبت "جميع الأطراف" في مصر إلى ضبط النفس مشيرة إلى أن المصريين "ما عادوا يقبلون بالوضع القائم"، في ظل اندلاع احتجاجات في المدن المصرية تطالب بإسقاط الرئيس حسني مبارك.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي على صفحته على موقع تويتر "مع بقاء المتظاهرين في الشوارع في مصر، إننا قلقون من مخاطر وقوع أعمال عنف وندعو مجددا جميع الأطراف إلى ضبط النفس".

وتابع كراولي في رسالة أخرى على موقع المدونات الالكترونية القصيرة أن "المصريين ما عادوا يقبلون بالوضع القائم وينتظرون من حكومتهم أن تباشر آلية لإقرار إصلاحات حقيقية".

ورأى كراولي أنه لا يمكن للرئيس المصري تعديل الحكومة "والتمسك بموقف متصلب"، مؤكدا أن "وعود الرئيس مبارك بالإصلاح يجب أن تستتبع بأفعال".

وأعربت الأسرة الدولية منذ اندلاع الاضطرابات في مصر عن مخاوف كبيرة ودعا الرئيس باراك أوباما مبارك إلى "اتخاذ إجراءات عملية لتنفيذ وعوده" و"الامتناع عن استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين". وقد أكد البيت الأبيض السبت أن أوباما عقد اجتماعا استمر ساعتين وضم كلينتون وبايدن وعدد كبير من المسؤولين الأميركيين وناقشوا خلاله الوضع في مصر.
XS
SM
MD
LG